السلطات الإندونيسية أكدت استعداد الجماعة لبدء حملة الاغتيالات (رويترز-أرشيف)

كشف مسؤول أمني رفيع في إندونيسيا أن "الجماعة الإسلامية" شكلت فرق اغتيال لمهاجمة رجال الشرطة والقضاء.

وأفاد رئيس إدارة مكافحة الإرهاب في وزارة الأمن أنسياد مباي بأن الجماعة تعتزم استهداف قائمة من "الكفار" من بينهم عميد جامعة مسيحية ومسؤول مكتب المدعي العام في وسط جزيرة جاوا.

وحسب المصدر نفسه فإن السلطات اكتشفت خطط الاغتيال بعد سلسلة من مداهمات في جاوا الشهر الماضي، حيث عثر المحققون على رسوم تخطيطية توضح بالتفصيل الهيكل الجديد للجماعة الإسلامية إلى جانب كمية كبيرة من الأسلحة من بينها بنادق (إم 16).

وقال مباي لصحيفة ستريتس تايمز السنغافورية "لم يحدث هذا مطلقا من قبل، البنادق إم 16 هذه غير مخبأة في الغابات ولكنها محمولة، إنهم مدربون جيدا على استخدام البنادق خلال تعقب هدف".

ولم يتضح حجم قوة فرقة الاغتيالات لكن صحيفة ستريتس تايمز قالت إنها ربما تكون جزءا من جناح عسكري جديد شكله "أبو دجانة" وهو نشط كبير بالجماعة الإسلامية، قال مسؤولون إنه أصبح زعيمها.

وألقي باللوم على الجماعة الإسلامية في عدة هجمات دموية في إندونيسيا بما فيها تفجيرات بالي في عام 2002 والتي قتل خلالها أكثر من مائتي شخص.

يذكر أن الجماعة أسست في عام 1993 وتسعى لإنشاء دولة إسلامية كبرى في أنحاء منطقة جنوبي شرقي آسيا.

المصدر : وكالات