محمد البرادعي يستبعد عملا عسكريا ضد إيران (الجزيرة)

قال مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إنه لم يحصل بعد على دليل يؤكد أن البرنامج النووي الإيراني ذو أغراض عسكرية، مشيرا في الوقت نفسه إلى قلقه من أن الأعوام الثلاثة التي استغرقها التفتيش لم تخلص إلى أن هذا البرنامج ذو أهداف سلمية.

وعبر البرادعي في مقابلة مع قناة الجزيرة عن اعتقاده بأن إيران لا تزال بعيدة جدا عن القدرة على إنتاج أسلحة نووية، مقللا من أهمية إعلان الرئيس الإيراني أحمدي نجاد أن بلاده أصبحت قادرة على تخصيب اليورانيوم على نطاق واسع.

وأشار إلى أن العقوبات المفروضة على طهران لن تضع نهاية للنزاع، وأنه لا يزال هناك وقت كاف للتفاوض بين القوى الغربية وإيران.

واستبعد مدير الوكالة الذرية تعرض إيران لهجوم عسكري، مؤكدا أن أي ضربة ضد إيران ستؤدي إلى مآس أكثر في المنطقة بجانب الفشل في حل المشكلة.

وأضاف أن أي عمل عسكري ضد إيران يجب أن يتقرر من قبل مجلس الأمن الدولي بعد استنفاد كل القنوات الدبلوماسية.

يذكر أن البرادعي بدأ في الأيام الأخيرة جولة في عدد من الدول العربية لتحديد احتياجاتها للمساعدة في مجال التكنولوجيا النووية لأغراض سلمية.

ووصل البرادعي الأردن يوم السبت في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة أيام سيتدارس خلالها مع المسؤولين الأردنيين سبل إقامة برنامج نووي لإنتاج الكهرباء وتحلية المياه.

المصدر : الجزيرة