مقتل ثلاثة في احتجاج بأوغندا
آخر تحديث: 2007/4/13 الساعة 00:53 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/13 الساعة 00:53 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/26 هـ

مقتل ثلاثة في احتجاج بأوغندا

المواجهات جرت على خلفية إزالة مساحات من الغابات لتوسيع زراعة قصب السكر (الفرنسية-أرشيف)
قتل ثلاثة أشخاص بينهم رجل آسيوي في احتجاج بالعاصمة الأوغندية كمبالا ضد خطط الحكومة لقطع آلاف الأفدنة من الغابات لتوسيع مزارع قصب السكر.

وقد انتشرت قوات من الجيش معززة بعربات مدرعة وسط كمبالا بعد أن أطلقت الشرطة الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين هاجموا رجال أعمال آسيويين ومعبدا هندوسيا احتجاجا على توسيع هذه المزارع التابعة لشركة هندية.

وقال قائد الشرطة في العاصمة إدوارد أوخوم إن المتظاهرين رشقوا رجلا آسيويا حتى الموت، مشيرا إلى أن القتيلين الآخرين أوغنديان ولا يعرف سبب مقتلهما بعد.

وقد تمكنت الشرطة من إنقاذ زهاء 40 رجلا آسيويا حوصروا في المعبد الهندوسي ونقلوهم بسرعة في ظل حراسة إلى مركز الشرطة.

من جهته قال فرانك موراموزي الذي يرأس منظمة أوغندية للمحافظة على البيئة إن الناس كانوا يتظاهرون سلميا عندما حدث سوء تفاهم مع الشرطة التي سارعت بإطلاق الغاز المسيل للدموع والذخيرة الحية.

يشار إلى أن الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني أمر العام الماضي بإجراء دراسة في إمكانية قطع 17 ألف فدان من غابات مابيرا الطبيعية لتوسيع زراعة قصب السكر.

وقد أغضب هذا الأمر بعض أعضاء البرلمان والسكان، وقالوا إن التكاليف البيئية لقطع أشجار الغابات ستتجاوز كثيرا الفوائد الاقتصادية لزراعة قصب السكر.

ويقول خبراء البيئة إن تدمير هذه الغابات الطبيعية ستكون له تأثيرات بيئية جسيمة نتيجة لزيادة تأكل التربة وجفاف الأنهار وإزالة المنطقة العازلة ضد التلوث قرب بحيرة فيكتوريا.

المصدر : رويترز