ريد وعدد من الديمقراطيين في زيارة سابقة إلى البيت الأبيض (الفرنسية-أرشيف)
 
أدى طلب الرئيس الأميركي جورج بوش 96 مليار دولار لتمويل الحرب في العراق وأفغانستان إلى مشاحنات مع الحزب الديمقراطي الذي يسيطر على الكونغرس، بشأن مكان وزمان الاجتماع وشروط تلبية طلب بوش.
 
فقد دعا المسؤولون الديمقراطيون في مجلس الشيوخ الأميركي بوش إلى مناقشة تمويل الحرب في العراق داخل مقر الكونغرس، وذلك ردا على دعوة الرئيس إلى عقد اجتماع الأسبوع المقبل في البيت الأبيض.

ودعا زعيم الأغلبية الديمقراطية هاري ريد في رسالة مفتوحة بوش إلى عدم الانتظار حتى الأسبوع المقبل، بل المباشرة فورا من الآن في هذا الحوار.
 
وخاطب ريد بوش قائلا "لن يكون الأمر إما طريقتك أو لا طريق"، حاثا إياه على الحضور يوم الجمعة إلى مقر الكونغرس للقاء أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين والديمقراطيين بهدف محاولة تقريب الخلافات بين سياسته في العراق وتلك التي يدعمها الكونغرس.
 
وقال ريد إن الرئيس الأميركي معزول في ما يتعلق بالملف العراقي كما كان الرئيس الأسبق ريتشارد نيكسون معزولا في البيت الأبيض.
 
كما أوضحت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي أن الرئيس يقترح على أعضاء الكونغرس أن يأتوا إلى مكتبه للقبول بمشروع القانون الذي يريده من دون مناقشة، مشيرة إلى أن هذا الأمر لا يوازي قلق الأميركيين.
 
بوش يرفض الذهاب للقاء الديمقراطيين
في الكونغرس (الفرنسية-أرشيف)
موقف بوش
وكان البيت الأبيض قد سارع إلى رفض طلب ذهاب بوش إلى الكونغرس وتمسك بخططه للاجتماع الأسبوع المقبل مع أي شخص يحضر إلى البيت الأبيض.
 
وقالت دانا بيرينو وهي متحدثة باسم البيت الأبيض "دعا رئيس الولايات المتحدة والقائد العام لقواتنا زعماء الحزبين بالكونغرس الأميركي إلى الحضور ليناقشوا مسارا يؤدي إلى أن يصل إلى مكتبه مشروع قانون خال من العوائق لتمويل القوات".
 
وذكرت أن الاجتماع حدد في برنامج ارتباطات الرئيس يوم الأربعاء المقبل وهو يتطلع للاجتماع مع الذين يحضرون.

وكان بوش قد هدد باستخدام الفيتو ضد مشاريع القوانين التي تم إقرارها بمجلسي الكونغرس والتي تربط تحديد جدول زمني للانسحاب من العراق بالموافقة على طلب تمويل القوات هناك. 
 
وحدد مشروع القانون الذي أقره مجلس النواب يوم الأول من سبتمبر/ أيلول 2008 مهلة نهائية لسحب القوات من العراق، ويرفض بوش هذا المشروع.

المصدر : وكالات