واشنطن تقر بتجاهلها بيع كوريا الشمالية أسلحة لإثيوبيا
آخر تحديث: 2007/4/10 الساعة 12:52 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/10 الساعة 12:52 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/23 هـ

واشنطن تقر بتجاهلها بيع كوريا الشمالية أسلحة لإثيوبيا

إثيوبيا تدعم قوات الحكومة الصومالية ضد المحاكم (الفرنسية-أرشيف)
أقرت الولايات المتحدة ضمنا بغض الطرف عن صفقة بيع أسلحة كورية شمالية إلى إثيوبيا في يناير/كانون الثاني الماضي، رغم العقوبات الدولية المفروضة على بيونغ يانغ.

ورفض المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك التعليق مباشرة على معلومات أوردتها السبت الماضي صحيفة نيويورك تايمز تفيد بأن واشنطن سمحت لإثيوبيا -التي تدعم عسكريا قوات الحكومة الصومالية ضد المحاكم الإسلامية- بالتزود سرا بالأسلحة من كوريا الشمالية.

وعلل ماكورماك ذلك بأن الإدارة الأميركية تختار أحيانا عدم اعتراض بعض السفن المشتبه فيها، كما يمكنها القيام بذلك في إطار مبادرتها الأمنية لمكافحة الانتشار النووي.

وأوضح أن الإدارة فيما يتعلق بالأنشطة داخل المبادرة الأمنية لمكافحة الانتشار النووي تقوم باستمرار بإجراء تحليل للتكاليف والمكاسب لتقييم جدوى شن هذه العملية أو تلك واعتراض هذه الشحنة أو تلك وسحبها إلى الشاطئ أو فرض رسوم الإبحار عليها.

وأضاف "لدينا رأسمال سياسي عندما نقوم بمثل هذا الطلب، ونريد إدارته بطريقة تستهدف الشحنات التي تمثل تهديدا حقيقيا لأمن الولايات المتحدة أو الأمن الدولي".

وبقي ماكورماك غامضا بشأن سؤال حول الاتصالات المفترضة التي قد تكون أجرتها الحكومة الإثيوبية مع واشنطن قبل هذه الصفقة.

وقال "شجعنا الحكومة الإثيوبية على التحقق من هوية الطرف الذي تعمل معه للتأكد من أن تعاملاتها تتوافق تماما مع قرارات الأمم المتحدة".

وكانت الأمم المتحدة فرضت حظرا دوليا منعت بموجبه التعامل مع كوريا الشمالية في مجال الأسلحة والتكنولوجيا عقب قيامها بتجربة نووية في أكتوبر/تشرين الأول 2006.

المصدر : الفرنسية