المحكمة الأوكرانية تبدأ غدا بحسم الخلاف حول مصير البرلمان (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت المحكمة الدستورية بأوكرانيا -في بيان- أنها ستبدأ غدا الأربعاء دراسة شرعية المرسوم الرئاسي بحل البرلمان الذي تقدم به رئيس البلاد فيكتور يوتشينكو، ويعارضه التحالف الحكومي.

وقد اتهم 258 نائبا بمجلس النواب من أصل 450 يوتشينكو أمس بالضغط على المحكمة الدستورية من خلال الالتقاء بعدد من القضاة.

كما طالب النائب ليف نتاتنكو المنشق عن الحزب الرئاسي "أوكرانيا وطننا" بإجراء حملات تفقد للقوات المسلحة، مؤكدا وجود معلومات تشير إلى أنها وضعت في حالة "تأهب".

ودعا البرلمان -الذي تسيطر عليه غالبية موالية لروسيا- رؤساء وحكومات وبرلمانات الدول الأوروبية إلى ضمان أمن أوكرانيا، بإرسال ممثلين للمساعدة في حل الأزمة الدستورية الأخيرة المتمثلة بقرار يوتشينكو حل البرلمان والدعوة لانتخابات جديدة.

ودخلت البلاد الأزمة السياسية في الثاني من الشهر الجاري عندما أصدر يوتشينكو قرارا بحل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة بزعم أن رئيس الوزراء فيكتور يانكوفيتش استدرج نوابا من المعارضة، وضمهم إلى ائتلافه ليتمكن من تعطيل مشروعات القوانين وتعديل الدستور.

وأظهر آخر استطلاعات الرأي أنه إذا أجريت الانتخابات البرلمانية بالوقت الحالي فسيفوز حزب الأقاليم بزعامة يانكوفيتش، تليه الكتلة البرلمانية المؤيدة لرئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشينكو -التي أقيلت عام 2005 إثر خلافات مع الرئيس- ثم يأتي حزب يوتشينكو ثالثا.

المصدر : وكالات