بيمبا يعاني من كسر في ساقه(الفرنسية-أرشيف)
وافقت حكومة الكونغو الديمقراطية على مغادرة زعيم المتمردين السابق جان بيير بيمبا للعلاج في البرتغال.
 
وأشار زعماء بمجلس الشيوخ إلى أن زعيم المتمردين السابق والمرشح الرئاسي الذي نافس جوزيف كابيلا الرئيس الحالي، هو الآن في حماية سفارة جنوب أفريقيا في كينشاسا، قد يغادر للعلاج بالبرتغال.
 
وفي وقت سابق أعلنت العاصمة البرتغالية لشبونة أنها لا تزال تنتظر موافقة حكومة الكونغو بالسماح لبيمبا -الذي تتهمه السلطات بالخيانة العظمى- بالعلاج على أراضيها.
 
وقال السفير البرتغالي بكينشاسا ألفريدو دوارتي كوستا إن بلاده وافقت على دخول بيمبا وعائلته لتلقي العلاج بعد تعرضه لكسر في ساقه, لكن الحكومة الكونغولية لم تبت بعد في طلب سفره.
 
وأضاف كوستا أن هناك اتفاقا شفهيا مع رئيس الجمعية الوطنية فيتال كاميري "لكن بدون وجود موافقة مكتوبة فلن يتمكن من المغادرة".
 
بصفة سائح
وأشار السفير البرتغالي إلى أن بيمبا سيسافر بصفته "سائحا" ولن يطلب اللجوء السياسي, فيما قالت متحدثة باسم الخارجية إن المجتمع الدولي يجري محادثات مع الرئيس جوزيف كابيلا لضمان أمن بيمبا.
 
واتهم بيمبا في وقت سابق الحكومة بمحاولة اغتياله, مضيفا أنه سمع إطلاق نار سبقه محاصرة كتيبتين من القوات الحكومية لمنزله.
 
وفي مارس/آذار الماضي أسفرت الاشتباكات بين الجيش الكونغولي وأنصار بيمبا عن مقتل نحو 600 شخص.
 
وقد بدأت المعارك عندما تحدى نحو 500 مقاتل موال لبيمبا أمرا حكوميا بإلقاء السلاح -بموجب خطة لتقليص قوته الأمنية ودمجها بالجيش النظامي- وتمكنت قوات الجيش من السيطرة على العاصمة بعد تلك المواجهات.

المصدر : وكالات