عشرات من الشرطة قتلوا منذ مطلع العام الجاري في هجمات طالبان (رويترز-أرشيف)

لقي تسعة أشخاص بينهم خمسة أطفال مصرعهم في هجوم انتحاري بسيارة ملغومة استهدف قافلة للجيش الأفغاني شرقي البلاد.
 
وقالت الشرطة إن انتحاريا صدم بشاحنته قافلة عسكرية بمدينة مهترلام عاصمة ولاية لغمان بشرقي أفغانستان. وتسبب الهجوم في مقتل جنديين ومدنيين اثنين.
 
وأوضح شهود عيان أن 12 شخصا بينهم جنود أصيبوا في الهجوم الانتحاري أيضا, في حين لم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الهجوم.
 
كمين
وفي وقت سابق شنت عناصر من طالبان هجوما بولاية قندهار الجنوبية أسفر عن مصرع سبعة من عناصر الشرطة وإصابة أربعة آخرين.
 
وأوضح قائد الشرطة المحلية عصمت عليزاي أن عناصره وقعوا السبت في كمين -بين منطقتي سبين بولداك وشوباراك جنوب شرق الولاية- بينما كانوا متوجهين لمساندة زملاء لهم تعرضوا لهجوم من قبل طالبان.

وأكد الجنرال عليزاي أن المعارك التي تلت ذلك أسفرت أيضا عن سقوط ضحايا بصفوف الطالبان، لكن لم يكن بوسعه إعطاء مزيد من التفاصيل.

ومنذ بداية هذا العام قتل أكثر من 130 شرطيا وجنديا أفغانيا معظمهم في جنوب البلاد حيث تكثف طالبان نشاطها.
 
إعدام جواسيس
من جهة أخرى أعدمت حركة طالبان شنقا ثلاثة أفغان بتهمة التجسس لصالح القوات البريطانية في البلاد.
 
وشنق الثلاثة أمام سكان بلدة قلعة موسى بولاية هلمند جنوبي أفغانستان. وقال نظام الدين أحد قادة الحركة في اتصال مع وكالة رويترز "كانوا يتجسسون لصالح القوات البريطانية ووشوا لهم بمكان أحد قادتنا الذي قتل في هجوم جوي".
 
وتمكنت الحركة من استعادة قلعة موسى والمناطق المحيطة بها منذ انهيار هدنة بين المقاتلين والقوات البريطانية توسط فيها زعماء قبائل العام الماضي.

المصدر : وكالات