كيسنجر: العراق أكثر تعقيدا من فيتنام والنصر مستحيل
آخر تحديث: 2007/4/2 الساعة 00:55 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/2 الساعة 00:55 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/15 هـ

كيسنجر: العراق أكثر تعقيدا من فيتنام والنصر مستحيل

هنري كيسنجر: الصراع في العراق مرشح للاستمرار سنوات طويلة (الفرنسية -أرشيف)

قال وزير الخارجية الأميركي الأسبق هنري كيسنجر إن "انتصار القوات الأميركية بالعراق مستحيل" على الأقل في الأمد القريب، مشيرا إلى أن "الصراع في العراق مرشح للاستمرار سنوات طويلة".

وأكد كيسنجر -في تصريح لوكالة أسوشيتد برس بطوكيو حيث يحضر حفلا لتكريمه بجامعة واسيدا اليابانية- أنه يتفهم الصعوبات التي تواجه الرئيس جورج بوش بالعراق لأنه هو نفسه رأى وضعية مماثلة في فيتنام، لكنه أردف أن الحرب بالعراق أكثر تعقيدا من تلك التي واجهتها بلاده بفيتنام.

وأوضح الوزير الأميركي الأسبق أن "النصر العسكري بمعنى (السيطرة التامة) على التراب العراقي وإخضاع كل السكان العراقيين شيء مستحيل".

وأضاف أن طبيعة "التمرد" في العراق والانقسام الطائفي بين الشيعة والسنة، يجعل "مفاوضات السلام" صعبة.

وذكر كيسنجر أن الحرب في فيتنام كانت "أقل تعقيدا" حيث "كان بإمكاننا التفاوض مع زعماء معروفين ويسيطرون على ساحة حرب محددة ومعروفة".

لكنه استدرك قائلا إن انسحابا مفاجئا من العراق أو "نقصا في التأثير" قد يؤدي إلى الفوضى. وأضاف أن السبيل الأفضل هو "التفاوض مع أطراف الصراع" في العراق بمساعدة دول أخرى.

وشجع الوزير الأسبق عقد مؤتمر دولي يجمع الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن والدول المجاورة للعراق بما فيها إيران، معلنا أنه يعتقد أن هذه هي الطريقة التي يمكن التوصل بها إلى اتفاق لإنهاء الصراع.

وقد واجه الرجل -خلال ولايته مع الرئيس ريتشارد نيكسون مستشارا للأمن القومي ثم وزيرا للخارجية- تحديا مماثلا في صياغة سياسة للحرب بفيتنام التي تصاعد الرفض الشعبي الأميركي لها.

وأشرف كيسنجر على انسحاب تدريجي لقوات بلاده من فيتنام، وهي السياسة نفسها المتوقعة للانسحاب من العراق حيث تقول القوات الأميركية إنها تقوم بتدريب نظيرتها العراقية لتسلمها ملف السيطرة الأمنية على البلاد.

المصدر : أسوشيتد برس