بريطانيا تجري اتصالات مباشرة مع إيران بشأن البحارة
آخر تحديث: 2007/4/2 الساعة 00:55 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/2 الساعة 00:55 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/15 هـ

بريطانيا تجري اتصالات مباشرة مع إيران بشأن البحارة

مظاهرات إيرانية طالبت بعدم الرضوخ للضغوط للإفراج عن البحارة (الفرنسية)

صرح وزير الدفاع البريطاني ديس براون بأن بلاده تجري اتصالات ثنائية مباشرة مع إيران في إطار مساعي الإفراج عن البحارة البريطانيين الخمسة عشر المحتجزين هناك. وقال في تصريح لهيئة الإذاعة البريطانية إن لندن حريصة على حل هذه المسألة في أسرع وقت من خلال الوسائل الدبلوماسية وهي تبذل كل الجهود الممكنة لتحقيق ذلك.

ورفض الوزير الكشف عن تفاصيل هذه الاتصالات، وأكد أن موقف بلاده واضح ويحظى بدعم من المجتمع الدولي كله تقريبا مشيرا إلى مطالبات الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بالإفراج عن البحارة.

وقد أكدت إيران أيضا إجراء اتصالات مباشرة مع بريطانيا، وكان البلدان تبادلا خلال الأيام الماضية المذكرات الدبلوماسية بشأن الموضوع ولكن لم تتضح فحواها.

ويقول مراقبون إن رئيس الوزراء البريطاني الذي أوشك على ترك منصبه أمامه خيارات محدودة أهمها الحل الدبلوماسي من خلال التفاوض الثنائي ووقف التصعيد الإعلامي.

ويستبعد المحللون أيضا أن تعتمد لندن على تدخل أميركي في الأزمة، أو حتى اللجوء للعمل العسكري لأن ذلك يعيد إلى الأذهان شبح فشل قوات نخبة أميركية عام 1958 في تحرير 52 رهينة احتجزوا 444 يوما في مبنى السفارة الأميركية بطهران.

وقد ذكرت صحيفة صنداي تلغراف البريطانية أن لندن مستعدة لمنح طهران ضمانات بعدم دخول قوات البحرية البريطانية المياه الإيرانية عن قصد بدون إذن.

لكنها أضافت أن بريطانيا لن تعتذر أو تقول إن زوارق بحريتها دخلت المياه الإيرانية. وقالت الصحيفة إن هناك خططا لإرسال ضابط بالبحرية الملكية إلى طهران كمبعوث خاص للحكومة لتسليم الضمانات.

طهران وعدت بمزيد من المشاهد والاعترافات (الفرنسية-أرشيف)
اعترافات ومظاهرات
في المقابل تتمسك طهران باعتذار رسمي من الحكومة البريطانية عن دخول قواتها المياه الإقليمية الإيرانية، وقد بثت محطة تلفزيون العالم الإيرانية اعترافات لجنديين من المجموعة المحتجزة قالا فيها إنهما اعتقلا داخل المياه الإقليمية الإيرانية.

وكانت المحطة بثت طوال الأسبوع الماضي مشاهد للبحارة ومنهم الجندية فاي تورني وزميلها ناثان توماس سامرز اللذان اعترفا بأنه تم القبض على المجموعة داخل المياه الإيرانية وقالوا إنهم يتلقون معاملة حسنة.

وقال وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي في تصريحات للتلفزيون الحكومي إن بلاده تنتظر تغير السلوك البريطاني في الأزمة وحث لندن على اتخاذ موقف متوازن وطرح مطالب قانونية.

وفي طهران أيضا تظاهر طلبة إيرانيون أمام مبنى السفارة البريطانية مطالبين بمحاكمة البحارة وعدم الرضوخ للضغوط الدولية لإطلاق سراحهم، وألقى بعض الطلاب حجارة ومفرقعات داخل مجمع السفارة لكن دون إحداث أضرار بالمبنى.

وردد المحتجون هتافات ضد الولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل، وطالبوا بطرد السفير البريطاني وسفراء الدول الأوروبية التي أيدت موقف لندن.

كما أشاد أحد المحتجين في تصريح للجزيرة ببث مشاهد للبحارة المحتجزين وقال إنها تظهر للعالم المعاملة الحسنة التي يلقونها، وقد فرقت الشرطة المتظاهرين بعد مواجهات محدودة معهم.

المصدر : وكالات