البيت الأبيض يتهم الكونغرس بعدم الاهتمام بالجنود الأميركيين
آخر تحديث: 2007/4/1 الساعة 06:17 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/1 الساعة 06:17 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/14 هـ

البيت الأبيض يتهم الكونغرس بعدم الاهتمام بالجنود الأميركيين

هاري ريد يتهم جورج بوش بتضليل الرأي العام بشأن تمويل حرب العراق (الفرنسية-أرشيف)

اتهم البيت الأبيض الكونغرس بعدم الاهتمام بالجنود الأميركيين من خلال تفضيله الذهاب لعطلة الربيع وعدم تبني الاعتماد المخصص لتمويل الحرب في العراق وأفغانستان.
 
وحذرت الإدارة الأميركية الكونغرس من أن طول المناقشات قد يتسبب في نفاد تمويل الحرب في الخامس عشر من أبريل/نيسان متهمة الديمقراطيين بأنهم يستخدمون هذا السلاح لفرض موعد انسحاب للقوات على الرئيس الأميركي جورج بوش.
 
وقالت الناطقة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو "قبل 54 يوما طلب الرئيس الأموال لجنودنا، وقبل 23 يوما قالت الإدارة إن الرئيس سيستعمل حق النقض على مشروع قانون عاجل يوثق أيدي قادتنا على الأرض في العراق" في إشارة إلى استحقاقات سحب القوات كما حددها الكونغرس (مارس/آذار وأغسطس/آب 2008).
 
وتأخر إقرار اعتماد بقيمة مائة مليار دولار تقريبا سبق لبوش أن أرسله إلى الكونغرس في بداية فبراير/شباط لتمويل العمليات في أفغانستان وخصوصا في العراق، بسبب المواجهة بين البيت الأبيض وخصومه الديمقراطيين الذين يشكلون الأغلبية في البرلمان.
 
التمويل العاجل
وأوضحت بيرينو في بيان "بذهابهم إلى العطلة بدون تبني مشروع قانون التمويل العاجل، يحرم الديمقراطيون جنودنا ما يحتاجون إليه في أرض المعركة بأفغانستان والعراق قبل منتصف أبريل/نيسان حسب قادتهم ويطلبون من الجيش البدء باقتطاعات مؤلمة وغير مقبولة فقط من أجل التمسك بمواقفهم السياسية".
 
وصادق مجلسا النواب والشيوخ مؤخرا كل على حدة على وثيقتين تحددان نهاية التدخل الأميركي بالعراق في 2008 على أقصى تقدير. وبهدف الضغط على بوش الذي يرفض جدولا زمنيا، أدرج المجلسان هذا الاستحقاق في الميزانية التي تمول الحرب.
 
ويتعين حاليا على المجلسين -حيث يحظى خصوم بوش الديمقراطيون بالأغلبية- التفاهم  بشأن مشروع مشترك. ولكن الكونغرس بدأ عطلته نهاية الأسبوع دون التفاهم على أي مشروع مشترك لرفعه إلى بوش.

جورج بوش مازال يعارض جدولة الانسحاب من العراق (الفرنسية-أرشيف)
أموال كافية
وكان زعيم الغالبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ هاري ريد قال الجمعة إن الأموال المتوفرة حاليا تكفل للسلاح البري القيام بالعمليات الحربية "بكل راحة حتى يوليو/تموز2007" حسب تقرير لخبراء الكونغرس.
 
وقال ريد إن التقرير يؤكد أن "الرئيس يسعى من جديد لتضليل الرأي العام وخلق أجواء قلق مصطنعة"، داعيا بوش إلى تخفيف اللهجة ووقف تهديداته باستخدام الفيتو، والجلوس مع مسؤولي الكونغرس لإيجاد مخرج.
 
وكان ريد اعتبر الخميس الماضي أن الفيتو سيجعل من بوش الرئيس الأكثر كراهية لدى العسكريين في التاريخ الأميركي كله.
 
يشار إلى أنه قد سبق للكونغرس بمجلسيه أن وضع شروطا مصاحبة لموافقته على طلب الرئيس بوش بأموال إضافية للقوات الأميركية في العراق وأفغانستان من أبرزها تحديد جدول زمني لانسحاب غالبية القوات الأميركية من العراق بحلول مارس/آذار من العام المقبل.
 
وبالمقابل يعارض بوش بشدة تحديد أي جدول زمني للانسحاب يقول إنه سيتيح لما يسميهم بالمتمردين في العراق انتظار رحيل الأميركيين باطمئنان للعودة للتحرك بقوة.
المصدر : الفرنسية