بوش يعد أميركا اللاتينية بالرخاء والتظاهرات تستقبله
آخر تحديث: 2007/3/9 الساعة 10:48 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/9 الساعة 10:48 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/20 هـ

بوش يعد أميركا اللاتينية بالرخاء والتظاهرات تستقبله

بوش قال إن لديه خطط مساعدات في مجالات الصحة والتعليم والسكان (الفرنسية)

وصل الرئيس الأميركي جورج بوش إلى ساو باولو بالبرازيل في مستهل جولة بدول أميركا اللاتينية تشمل أيضا أورغواي وكولومبيا وغواتيمالا والمكسيك. ومع بدء الجولة اندلعت التظاهرات في عدد من المدن اللاتينية الكبرى احتجاجا على سياسات الولايات المتحدة.

ففي ساو باولو استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق آلاف من المتظاهرين شاركوا في الاحتجاجات التي دعت إليها نقابات العمال والحركات اليسارية واتحادات الطلاب. وأفادت أنباء بوقوع جرحى في المصادمات بين الشرطة والمتظاهرين الذين حاول المئات منهم الاقتراب من مقر القنصلية الأميركية.

وحمل المتظاهرون شعارات تصف بوش "بالعدو الأول للإنسانية" وبأنه داعية حرب وأكبر متسبب في تلوث كوكب الأرض.

وفي بوغوتا عاصمة كولومبيا نشبت مواجهات استخدمت فيها قوات الأمن الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه ضد المتظاهرين الذين كان معظمهم من طلاب جامعة بوغوتا. وفرضت أجهزة الأمن إجراءات مشددة استعدادا لاستقبال بوش، وسط مخاوف من خطط لمتمردي الجيش الثوري الكولومبي لشن هجمات خلال الزيارة.

يشار إلى أن الرئيس الكولومبي ألفارو أوريبي أوثق حليف للولايات المتحدة في المنطقة، وهو يؤيد جهود التوصل إلى اتفاق أميركي للتجارة الحرة وتلقى خلال السنوات الماضية مليارات الدولارات كمساعدات أميركية لمكافحة التمرد اليساري وتجارة المخدرات. كما خرجت تظاهرات حاشدة في العاصمة المكسيكية مكسيكو.

 اتحادات العمال نظمت مسيرات حاشدة في مكسيكو ضد زيارة بوش (الفرنسية)
الساحة الخلفية
وكانت إدارة بوش اتهمت مرارا بإهمال أميركا اللاتينية التي توصف بالساحة الخلفية للولايات المتحدة. ومع تصاعد الاستياء الشعبي في هذه الدول من الغزو الأميركي للعراق وسياسات واشنطن في مجالات الاقتصاد والهجرة، يسعى بوش لبناء ما يمكن وصفه بحائط صد أمام تصاعد المد اليساري في أميركا اللاتينية.

فدول رئيسية في القارة الجنوبية يحكمها رؤساء ذوو توجهات اشتراكية تعارض الهيمنة الأميركية، في مقدمتهم رئيسا فنزويلا هوغو شافيز وبوليفيا إيفو موراليس.

وكان بوش تعهد قبل بدء جولته بدعم العدالة الاجتماعية والرخاء في أميركا اللاتينية، وكشف خططا عن مساعدات في مجالات التعليم والصحة والإسكان.

وأكد متحدث باسم البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي يحمل في جعبته أجندة إيجابية تركز على "فوائد الديمقراطية في مجالات مثل الاقتصاد والصحة والتعليم والإسكان".

ويناقش بوش في ساوباولو مع نظيره البرازيلي لويس إيناسيو لولا داسيلفا خططا للتعاون في إنتاج الوقود الحيوي والترويج لاستخدامه في أميركا اللاتينية.

وينتج البلدان 70% من مادة "الكحول الإيثيلي" (الإيثانول) على مستوى العالم وهي مادة يمكن استخدامها لإنتاج الوقود في إطار سعي الولايات المتحدة لتقليل الاعتماد على النفط، لكن المبادرة خيمت عليها ظلال شكاوى من التعريفات الجمركية الأميركية على الإيثانول البرازيلي.

رد شافيز
اما شافيز فقرر الرد على جولة بوش بتنظيم اجتماع حاشد مناهض له في ملعب أرجنتيني لكرة القدم حيث يقوم بزيارة رسمية إلى بوينس أيرس.

وقال شافيز في تصريحات للصحفيين إنه يجب منح بوش "الميدالية الذهبية للنفاق لأنه يبدي الآن قلقا تجاه الفقر في أميركا اللاتينية"، محمّلا ما وصفها بالإمبراطورية الأميركية المسؤولية عن الفقر في القارة.

المصدر : الجزيرة + وكالات