المعلومات الأولية تشير إلى إعطاب عربتين للناتو في هجمات اليوم (الفرنسية-أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة في أفغانستان نقلا عن شهود عيان أن هجومين انتحاريين استهدفا قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في ولاية قندهار جنوب البلاد، مما أدى إلى تعطيل عربتين عسكريتين. وقد أغلقت قوات الناتو المنطقة.

على صعيد آخر نفت قوات إيساف أن تكون إحدى طائرات قوات الناتو قد تحطمت جنوب البلاد.

وقال متحدث باسم إيساف في قندهار إن ما وصف بأنه طائرة تحطمت كان عبارة عن عتاد عسكري تخلصت منه إحدى الطائرات لأسباب فنية.

وكان متحدث باسم طالبان ذكر في وقت سابق أن مقاتلي الحركة أسقطوا طائرة عسكرية لقوات الناتو في مديرية ناوزاد في ولاية هلمند حيث تشن قوات الناتو والقوات الأفغانية أوسع عملية مشتركة ضد طالبان منذ عام 2001.

من جانب آخر ذكر شهود عيان أن خمسة مدنيين على الأقل لقوا مصارعهم في قصف للناتو في مديرية جري بولاية هلمند الليلة الماضية.

وفي مديرية جريشك قال شهود عيان إن ثلاثة مدنيين بينهم امرأتان قتلوا وأصيب أربعة آخرون بنيران قوات الناتو عندما كانوا يفرون من الاشتباكات في منطقة حيدر آباد.

إغلاق العاصمة

وبموازاة ذلك شن الجنود الفرنسيون التابعون للناتو خلال الأسبوع الجاري عملية مشتركة لإغلاق منافذ العاصمة الأفغانية في وجه المسلحين.

وأوضح بيار دو فيلييه الجنرال الفرنسي الذي يقود قوات إيساف بولاية كابل أن المرحلة الأساسية من عملية "إيمان" التي بدأت السبت الماضي بمشاركة حوالي ألف رجل وسمحت بكشف مخابئ للأسلحة انتهت اليوم الخميس، مشيرا إلى أن العملية جرت في منطقة ساروبي على بعد حوالي 70 كلم شرق العاصمة الأفغانية بدون إطلاق رصاصة واحدة.

اعتقال
وفي تطور آخر أفاد مراسل الجزيرة في باكستان عن مصادر استخباراتية باكستانية أنه تم اعتقال حكيم الله محسود نائب زعيم حركة طالبان الباكستانية.

وقالت تلك المصادر إنّ قوات خاصة أميركية عبرت الحدود من أفغانستان إلى باكستان باستخدام طائرات مروحية واعتقلت محسود في منطقة لوارا مندي التابعة لمقاطعة وزيرستان الشمالية. وأكدت المصادر ذاتها أن القوات الباكستانية لم تشارك في العملية العسكرية.

وفي روما نفت صحيفة لا ريبوبليكا الإيطالية أن يكون أحد صحفييها الذي خطفه عناصر طالبان برفقة أفغانيين اثنين جاسوسا، وأكدت أنه كان في المنطقة التي اختطف فيها لنقل أخبارها ولا شيء غير ذلك.

وكان الملا داد الله القائد العسكري الكبير في طالبان قال في وقت سابق إن الصحفي الإيطالي اعترف بالتجسس لحساب القوات البريطانية بعد إلقاء القبض عليه في إقليم هلمند، مشيرا إلى أنه قيد الاستجواب حاليا هو ومرافقيه الأفغانيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات