الطائرة يمكنها التحليق على ارتفاع 30 ألف قدم وحمل عتاد زنته 250 كلغ (رويترز)

كشف سلاح الجو الإسرائيلي رسميا النقاب عن طائرة تجسس من دون طيار, قال الخبراء إنها استخدمت في حرب لبنان ويمكن أن تحمل صواريخ لتنفيذ مهام لتعقب وقتل مطلوبين.
 
طائرة هيرون التي أنتجتها شركة الصناعات الجوية الإسرائيلية الحكومية قادرة على الطيران لمدة 40 ساعة دون الحاجة لإعادة التزود بالوقود والتحليق على ارتفاع يصل إلى 30 ألف قدم (9000 متر) وحمل عتاد يصل وزنه إلى 250 كيلوغراما.
 
وقالت مصادر عسكرية إن طائرات هيرون شاركت بكثافة للمرة الأولى في مهام قتالية أثناء حرب لبنان العام الماضي, حين استخدمت لتصوير تحركات مقاتلي حزب الله ونقلها إلى القوات البرية الإسرائيلية.
 
ونشرت إسرائيل أيضا طائرات من دون طيار فوق الضفة الغربية وقطاع غزة للمساعدة في محاربة الانتفاضة الفلسطينية المستمرة منذ 6.5 أعوام. 

ويعتقد محللون أجانب أن طائرات من هذا النوع استخدمت لاغتيال ناشطين فلسطينيين بإطلاق صواريخ تحملها, ولم يؤكد سلاح الجو الإسرائيلي وجود مثل هذه القدرة.
 
وقال روبرت هيوسون الخبير بمجلة جينز العسكرية "يبدو أن هيرون مرشحة على الأرجح لتكون مركبة جوية مسلحة من دون طيار". وأضاف أن حمولة الطائرة يمكن أن تكون مناسبة لحمل نحو أربعة صواريخ موجهة.
 
ونظرا لمداها الطويل تكهنت بعض وسائل الإعلام الإسرائيلية بإمكانية استخدام الطائرة هيرون في التجسس على المنشآت النووية الإيرانية, لكن هيوسون استبعد ذلك وقال إن الطائرة مزودة بمروحة في مؤخرتها, وإذا طارت فوق إيران فيمكن إسقاطها بسرعة.
 
غير أن قائد سلاح الجو الإسرائيلي الجنرال إليعازر شكيدي قال إن الطائرة يبلغ عرض جناحيها 16.6 مترا وطولها 8.5 أمتار، والمهام التي يمكن لهذه الطائرة تنفيذها "تتخطى حدود المخيلة", وذلك ردا على سؤاله عن إمكانية إرسالها لتوجيه ضربة جوية لإيران.
 
والطائرة قادرة على حمل زنة 1150 كلغ حدا أقصى، فيما ذكر خبراء أجانب أن دائرة عملها تصل في حدها الأقصى إلى 3300 كلم، بما يشمل الأراضي الإيرانية.
 
وقال ضابط آخر طلب عدم كشف اسمه إن بوسع هذه الطائرة القيام بمهام "كنا نعجز في الماضي عن تنفيذها, فمحركها صامت وهي مجهزة بآخر الابتكارات التقنية, ويمكنها الذهاب إلى أي مكان يخطر ببالكم".
 
وتتهم إسرائيل إيران بالسعي لامتلاك قنبلة نووية تحت ستار برنامجها النووي المدني. وما يزيد من مخاوف إسرائيل دعوات الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد المتكررة إلى "إزالة إسرائيل عن الخارطة".
 
وكشفت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية الشهر الماضي عن خطة إسرائيلية لتوجيه ضربات جوية وقائية ضد المنشآت النووية الإيرانية.

المصدر : وكالات