فرنسا تحتفظ بـ 3800 جندي في ساحل العاج (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت وزيرة الدفاع الفرنسية إن بلادها ستسحب قواتها من ساحل العاج بعد تطبيق اتفاق السلام الذي وقعته السلطة وحركة التمرد أول أمس.
 
وقالت ميشال أليو ماري إن "خطة انسحاب لا تعد خلال ساعة. إنها أمر سنبحثه في الأسابيع المقبلة" مضيفة أنه "عندما يتم تطبيق الاتفاق ستقرر الأسرة الدولية على الأرجح الانسحاب وكل هذا يجب أن يتم بالتنسيق مع الأمم المتحدة".

وكانت وزيرة التعاون الفرنسية بريجيت جيراردان صرحت بعيد توقيع الاتفاق أن الأسرة الدولية يمكن أن تفكر في الانسحاب تدريجيا.

الاتفاق قضى بتشكيل حكومة جديدة خلال خمسة أسابيع (الفرنسية)
11 ألف جندي
ويوجد في ساحل العاج  قوة دولية من نحو 11 ألف جندي, 7800 تابعون لقوة حفظ سلام أممية, و3500 جندي فرنسي يعملون بشكل منفصل في إطار عملية "ليكورن" لكن بتفويض أممي.
 
وقضى الاتفاق الذي وقعه الرئيس لوران غباغبو وغيوم سورو زعيم التمرد المعروف بـ "القوات الجديدة" في بوركينا فاسو بتقاسم السلطات, وذلك بتشكيل حكومة جديدة خلال خمسة أسابيع, إضافة إلى إحصاء السكان لإجراء انتخابات، ونزع السلاح وإعادة هيكلة القوات المسلحة لإعادة توحيدها.
 
ترحيب أممي
ورحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالاتفاق، وأبدى أمله في محادثات جديدة تفصله أكثر وتحدد دور المنظمة الدولية.
 
وقال بيان عن مكتب بان كي مون إن الاتفاق يتطرق للنقاط الرئيسية التي حالت دون تحقيق تقدم بالسابق مثل نزع السلاح وإعادة هيكلة القوات المسلحة واستعادة سلطة الدولة بكل مناطق البلاد وتوحيدها, إضافة إلى تحضير القوائم الانتخابية.

المصدر : وكالات