خسائر كبيرة في زلزالين عنيفين بسومطرة الإندونيسية
آخر تحديث: 2007/3/6 الساعة 14:21 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/6 الساعة 14:21 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/17 هـ

خسائر كبيرة في زلزالين عنيفين بسومطرة الإندونيسية

بيت مدمر ببانتول قرب مدينة يوغياكارتا التي ضربها زلزال العام الماضي (رويترز-أرشيف)

قتل ما لا يقل عن 70 شخصا في زلزالين عنيفين ضربا صباح اليوم جزيرة سومطرة الإندونيسية, في كارثة جديدة تصيب هذا البلد.

وقال مركز رصد الزلازل الأميركي إن قوة الهزة الأولى بلغت 6.3 درجات على سلم ريختر تبعتها بعد نحو ساعتين هزة بقوة ست درجات ثم هزة ثالثة أقل قوة، لكن دون أن تتسبب الهزات في إطلاق إنذار تسونامي.

مركز الزلزال
وحدد مركز الزلازل في منطقة باتوسانغكار قرب مدينة بادانغ التي كانت رغم ذلك نسبيا أقل تضررا.

ودمر الزلزالان أو أضرا بمئات المنازل, وكانا من القوة أن شعر بهما السكان في ماليزيا المجاورة وسنغافورة حيث أخليت بعض المباني.

حصيلة مؤقتة
وتوقعت السلطات ارتفاع عدد القتلى, إذ لا يعرف بعد الحجم الحقيقي للخسائر بسبب انقطاع شبكة الاتصالات.

وقال عمدة مدينة سولوك القريبة من مركز الزلزال إن هناك مئات الضحايا, يعتقد أن كثيرا منهم محاصرون تحت الأنقاض.

وأوضح مراسل الجزيرة أن مئات السكان هرعوا إلى الكنائس والمدارس خوفا من مد بحري رغم أن الزلزال في اليابسة لا في البحر, كما علقت السلطات برامج الإذاعة والتلفزيون حتى تتفرغ لإعطاء التعليمات.

سلسلة كوارث
وشهدت إندونيسيا السنوات القليلة الماضية زلازل مدمرة كان أعنفها في ديسمبر/كانون الأول 2004 وأدى إلى حدوث تسونامي مدمر مسّ عددا من بلدان جنوب شرق آسيا, وقتل فيه 230 ألف شخص أكثر من نصفهم في جزيرة آتشه.

كما لقي العام الماضي نحو خمسة آلاف شخص مصارعهم في مد بحري آخر في عرض سواحل جزيرة جاوا.

وتعرف إندونيسيا بكثرة زلازلها, إذ تقع في ما يعرف بـ "حزام النار" وهو سلسلة براكين ومناطق ضعيفة في قشرة الأرض.

المصدر : الجزيرة + وكالات