الاستطلاع أظهر تقدم باراك (يسار) على بيرتس بفارق كبير (رويترز-أرشيف)
رجح استطلاع إسرائيلي للرأي تقدم رئيس الوزراء السابق إيهود باراك على وزير الدفاع عمير بيرتس في الانتخابات التمهيدية لحزب العمل.

وأظهر الاستطلاع الذي نشرته صحيفة معاريف الإسرائيلية اليوم أن باراك سيفوز بنسبة 31% من الأصوات، متقدما بفارق كبير على بيرتس (13%) الذي حل في المرتبة الرابعة بعد النائبين عامي أيالون (27%) وعوفر بينيس (19%).

واعتبر 44% ممن استطلعت آراؤهم أن باراك -وهو جنرال احتياط ورئيس سابق لهيئة الأركان الإسرائيلية- هو المرشح الأنسب لمنصب وزير الدفاع، مقابل 8% فقط أيدوا بيرتس.

وجاء في المرتبة الثانية والثالثة أيالون (30%) القائد العام السابق للبحرية الإسرائيلية ورئيس جهاز الأمن الداخلي (الشين بيت)، والنائب داني ياتوم (12%) الرئيس السابق لأجهزة الاستخبارات (الموساد).

من جهة أخرى توقع استطلاع آخر للرأي نشرت نتائجه صحيفة يديعوت أحرونوت منافسة شديدة بين أيالون (28%) وباراك (26%) على رئاسة حزب العمل، يليهما بيرتس (19%).

وحزب العمل هو الشريك الرئيسي في الائتلاف الحكومي الذي شكله رئيس الوزراء إيهود أولمرت وفاز بصفته تلك بحقيبة الدفاع التي تعتبر من أهم الوزارات في إسرائيل.

ويتعرض بيرتس الرئيس السابق للاتحاد النقابي (هستدروت) لانتقادات حادة في الأوساط السياسية والصحافة المحلية تأخذ عليه افتقاره إلى الخبرة على الصعيد الأمني ومسؤوليته في إخفاقات حرب يوليو/ تموز التي شنتها إسرائيل على لبنان الصيف الماضي.

ودفع هذا الإخفاق عشرات آلاف المتظاهرين -بينهم عسكريون من الاحتياط خدموا في لبنان- منذ انتهاء الحرب يوم 14 أغسطس/ آب الماضي، للمطالبة بتشكيل لجنة للتحقيق واستقالة أولمرت وبيرتس ورئيس الأركان الجنرال دان حالوتس الذي قدم استقالته في يناير/ كانون الثاني الماضي.

المصدر : الفرنسية