المعارضة الأوكرانية تحتشد وتطالب بانتخابات مبكرة
آخر تحديث: 2007/4/1 الساعة 01:41 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/1 الساعة 01:41 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/14 هـ

المعارضة الأوكرانية تحتشد وتطالب بانتخابات مبكرة

أنصار المعارضة الأوكرانية يدعون إلى انتخابات جديدة خلال تجمعهم في قلب كييف (الفرنسية)

تظاهر أمس الآلاف من أنصار المعارضة الأوكرانية في قلب العاصمة كييف لحث الرئيس فيكتور يوتشينكو على الدعوة لانتخابات برلمانية جديدة في مسعى لوضع حد لأزمة البلاد السياسية.

وقبيل المظاهرة -وهي الأكبر منذ الثورة البرتقالية التي اجتاحت البلاد عام 2004- هدد الرئيس يوتشينكو بحل البرلمان والدعوة إلى انتخابات تشريعية جديدة.

ورد رئيس الحكومة وخصم الرئيس الحالي -خلال الثورة البرتقالية فيكتور يانكوفيتش في مظاهرة لأنصاره- على تهديدات يوتشينكو بأنه سيتجاهل إنذارات الرئيس.

وكان رئيس الحكومة -الذي اقتطع جزء كبير من صلاحياته في تعديلات دستورية-  على خلاف متواصل خلال شهور مع الرئيسة السابقة للحكومة يوليا تيموشينكو التي تقود تحرك المعارضة لتنظيم انتخابات جديدة في سياق مساندة توجه الرئيس لإقامة علاقات أوثق مع الغرب.

وقالت تيموشينكو للحشد المتجمع في ساحة الاستقلال إنه "ليس فقط من حق الرئيس حل البرلمان, بل من واجبه عزل هذه الهيئة الفاسدة الغادرة، "مضيفة أن على يوتشينكو المضي قدما في تنظيم انتخابات مبكرة" ستكسبها بالتأكيد القوى الديمقراطية.

وقالت تيموشينكو في خطابها إن المعارضة بحاجة إلى الانتخابات كي تقول لشعبها مجددا ماذا بإمكانها أن تحقق.

وكانت تيموشينكو أول رئيسة حكومة يعينها الرئيس بعد انتخابات عام 2004 لكنها استقالت بعد ثمانية أشهر بعد انقسام أعضاء حكومتها إلى معسكرين اتهم كل منها الأخر بالفساد.

ووافقت بعد الانتخابات البرلمانية -التي أجريت العام الماضي بعد تردد- على دعم رئيس الحكومة فيكتور يانكوفيتش إثر الفشل الانتخابي لحلفائها وعجزهم عن تشكيل حكومة جديدة.

وكان الرئيس يوتشينكو اتهم رئيس الحكومة بتوسيع الائتلاف البرلماني الداعم لحكومته بطريقة غير دستورية وهدد بحل البرلمان.

أنصار رئيس الحكومة يانكوفيتش نظموا بدورهم مظاهرة قرب تجمع المعارضة (الفرنسية)
ورد يانكوفيتش المقرب من موسكو بالقول إن دعوات الرئيس لحل البرلمان لا أساس لها، مضيفا أمام حشد صغير من أنصاره -المتجمعين على مقربة من تجمع المعارضة- أنه لن يتسامح بعد الآن مع مثل هذه الدعوات.

مساندة البرلمانيين
ويحظى يانكوفيتش بمساندة 250 من أعضاء البرلمان الـ450 وهو يسعى إلى الحصول على مساندة ثلاثمائة منهم وهو ما سيمكنه من إحداث عدد من التغييرات الدستورية.

وكان الرئيس قد دعا الاثنين الماضي قادة الأحزاب لمباحثات بشأن حل البرلمان والدعوة إلى انتخابات جديدة وهو ما تمليه نصوص دستور هذه الدولة السوفياتية السابقة.

ووضع استطلاع -أجري مؤخرا- حزب الأقاليم بقيادة يانكوفيتش في المرتبة الأولى بحصوله على 18% فيما حل التحالف الذي تقوده تيموشينكو ثانيا بنسبة 15% وحصل حزب أوكرانيا بلدنا على 7%من الأصوات.

المصدر : وكالات