العراق يفجر مواجهة حامية بين بوش والديمقراطيين بالكونغرس
آخر تحديث: 2007/3/31 الساعة 16:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/31 الساعة 16:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/13 هـ

العراق يفجر مواجهة حامية بين بوش والديمقراطيين بالكونغرس

الديمقراطيون يربطون تمويل الحرب بتحديد جدول زمني لانسحاب القوات (الفرنسية-أرشيف)
اتهم البيت الأبيض الكونغرس بالتقاعس في إرسال مشروع قانون بشأن الأموال المخصصة للقوات الأميركية في العراق إلى الرئيس بوش للتوقيع عليه، في حين هددت الأغلبية الديمقراطية بتقرير يكشف عن أن القوات الاميركية في العراق ليست بحاجة إلى أموال جديدة حتى يوليو/ تموز المقبل.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض توني فراتو "الديمقراطيون يشوهون ويختبؤون وراء مذكرة إدارة خدمات بحوث الكونغرس عشية عطلة الربيع لتشتيت الانتباه عن تقاعسهم في إرسال مشروع قانون إلى الرئيس يقدم التمويل للقوات دون أن يفرض تراجعا أو يقيد يد القادة".

وحذر فراتو من أن التأخير في التمويل بدأ يؤثر بالفعل على القوات، مشيرا إلى أن وزارة الدفاع أبلغت الكونغرس بأنها اضطرت للاقتراض من أموال مخصصة لبرامج أخرى من أجل تلبية احتياجات القوات في العراق.

ويأخذ البيت الأبيض على الكونغرس دخوله في إجازة الربيع التي تستغرق عدة أسابيع قبل إجازته لمشروع الموازنة الخاصة باحتياجات القوات الأميركية في العراق وافغانستان.

وفي هذا الإطار حذر رئيس الأركان الجنرال بيتر بايس البرلمانيين من أن عليهم توقع "ردود فعل متصاعدة" من العسكريين في حال لم تجز هذه الأموال في 15 أبريل/ نيسان أو لاحقا على هذا الموعد.

وتعليقا على ذلك قال بوش إن "الأميركيين سيعرفون حينها من المسؤول"، في حين أخذت المتحدثة باسمه دانا برينو الجمعة على الديمقراطيين الذهاب في إجازة طويلة بدلا من إنهاء مشروع قانون الموازنة الخاصة بالعراق.

غير أن زعيم الغالبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ هاري ريد هدد الجمعة بتقرير لخبراء الكونغرس يؤكد على حد قوله إن الأموال المتوفرة حاليا تكفل للسلاح البري القيام بالعمليات الحربية "بكل راحة حتى يوليو/تموز2007".

وقال ريد إن "هذه الدراسة تؤكد أن الرئيس يسعى من جديد لتضليل الرأي العام وخلق أجواء قلق مصطنعة"، داعيا بوش إلى "تخفيف اللهجة ووقف تهديداته باستخدام الفيتو... والجلوس مع مسؤولي الكونغرس" لإيجاد مخرج.

وكان ريد اعتبر الخميس أن الفيتو سيجعل من بوش الرئيس الأكثر كراهية لدى العسكريين في التاريخ الأميركي كله.

وكان الكونغرس بمجلسيه قد وضع شروطا مصاحبة لموافقته على طلب الرئيس بأموال إضافية للقوات الأميركية في العراق وأفغانستان من أبرزها تحديد جدول زمني لانسحاب غالبية القوات الأميركية من العراق بحلول مارس/ آذار من العام المقبل.

ويعارض الرئيس جورج بوش بشدة تحديد أي جدول زمني للانسحاب يقول إنه سيتيح لما يسميهم بالمتمردين في العراق انتظار رحيل الأميركيين باطمئنان للعودة للتحرك بقوة في العراق.

المصدر : الفرنسية