السجن تسعة أشهر لأول متهم أمام محكمة غوانتانامو
آخر تحديث: 2007/3/31 الساعة 11:45 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/31 الساعة 11:45 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/13 هـ

السجن تسعة أشهر لأول متهم أمام محكمة غوانتانامو

أوضاع معتقلي غوانتانامو جرت إلى واشنطن انتقادات متزايدة (الفرنسية-أرشيف) 

قضت محكمة عسكرية استثنائية في غوانتانامو بالسجن تسعة أشهر على الأسترالي ديفد هيكس الذي وافق على الإقرار بدعم الإرهاب.

وقال قاض عسكري إن هيكس (31 عاما) الذي يعد أول معتقل يمثل أمام المحكمة العسكرية الاستثنائية الجديدة في غوانتانامو سينفذ عقوبته في أستراليا.

ويعد هيكس أول من يقر بالذنب بعد خمس سنوات من الاعتقال دون محاكمة وإسقاط التهم الرئيسية عنه, وهو معتقل في غوانتانامو منذ يناير/كانون الثاني 2002.

وبإقراره بدعم الإرهاب تجنب هيكس المحاكمة واستفاد من إجراء معجل سيتم في ختامه ترحيله إلى أستراليا حيث سيمضي فترة عقوبته.

وقد اتهم هيكس بأنه كان مكلفا مراقبة مقر السفارة الأميركية المهجور في كابل وبأنه التقى أسامة بن لادن.

من جهة أخرى قال عبد الرحيم الناشري المشتبه في انتمائه إلى تنظيم القاعدة والمحتجز في غوانتانامو إنه تعرض للتعذيب حتى اعترف بتورطه في الهجوم على المدمرة الأميركية كول وخطط أخرى.

كما قال الناشري إنه أبلغ المحققين معه أن أسامة بن لادن يمتلك قنبلة نووية. وطبقا لمحضر جلسة استماع عقدت يوم 14 مارس/آذار بخليج غوانتانامو فقد ذكر أنه اضطر للإدلاء بذلك وببيانات أخرى لأنه تعرض للتعذيب. وأضاف "قلت هذه الأشياء فقط لكي أجعلهم سعداء".

واستنادا إلى بيانات مشتبه آخر في انتمائه للقاعدة قال الجيش الأميركي إن الناشري اشترى القارب والمتفجرات التي استخدمت في الهجوم. وتقول الولايات المتحدة من جهتها إن الناشري ساعد في الحصول على جواز سفر لرجل شارك في التفجير الذي تعرضت له السفارة الأميركية في كينيا عام 1998.
المصدر : وكالات