واشنطن تعرضت لانتقادات متزايدة بسبب غوانتانامو (الفرنسية-أرشيف)

دعا وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس الكونغرس إلى البحث عن سبل لإغلاق السجن العسكري الأميركي في خليج غوانتانامو، لكنه قال إن أي حل يجب أن يضمن بقاء بعض المعتقلين محتجزين مدى الحياة.

وتساءل غيتس في جلسة استماع في الكونغرس عما إذا كانت هناك طريقة تتفق مع اللوائح للتعامل مع المخاوف الخاصة ببعض هؤلاء الذين توجد ضرورة لاحتجازهم إلى الأبد دون مرورهم عبر نظام قضائي، حيث يوجد احتمال لإخلاء سبيلهم.

ومضى يقول "أنا لا أعرف الإجابة". وطبقا لغيتس فإن بعض المعتقلين قالوا إنهم سيهاجمون الولايات المتحدة مرة أخرى إذا أطلق سراحهم.

وتواجه الولايات المتحدة انتقادات دولية بسبب استمرار احتجازها نحو 385 ممن يشتبه في أنهم أعضاء في تنظيم القاعدة أو طالبان في غوانتانامو, كما تطالب جماعات حقوقية ومنتقدون آخرون واشنطن بإغلاق السجن وتوجيه اتهامات جنائية للمعتقلين به أو إطلاق سراحهم.

وفي وقت سابق قال الرئيس الأميركي جورج بوش إنه يرغب في إغلاق غوانتانامو لكنه يرى صعوبة تحقيق ذلك بسبب المحاكمات التي ستجرى هناك ومجموعة المحتجزين الذين تقول الولايات المتحدة إنهم يجب أن يسجنوا مدى الحياة.

من جهة أخرى قالت الحكومة البريطانية إن بشير الرواي العراقي المعتقل في غوانتانامو منذ أكثر من أربعة أعوام سيعاد إلى لندن قريبا.

وقالت وزيرة الخارجية مارغريت بيكيت إن الراوي الذي أقام في بريطانيا فترة طويلة دون أن يحمل جنسيتها اعتقلته سلطات غامبيا مع شريكه في العمل الأردني جميل البنا أواخر عام 2002.

يشار في هذا الصدد إلى أن بريطانيا نجحت في الإفراج عن جميع مواطنيها التسعة الذين كانوا مسجونين في غوانتانامو، لكنها تقول إنها غير ملزمة بالسعي لإطلاق سراح تسعة آخرين كانوا يقيمون على أراضيها لكنهم لا يحملون جنسيتها، وهم أربعة جزائريين وإثيوبي وليبي وسعودي وأردني ومغربي.

وفي تطور آخر قال مسؤول في الحكومة الأسترالية اليوم الجمعة إن مواطنه ديفد هيكس المعتقل في غوانتانامو الذي سيمثل اليوم أمام قاض عسكري قد يطلق سراحه عند ما تحاكمه محكمة عسكرية تتهمه بتقديم الدعم لتنظيم القاعدة مع بدء العمليات العسكرية الأميركية في أفغانستان.

وأعلن الوزير بالحكومة الأسترالية جو هوكي أنه لا يستطيع التكهن بالعقوبة المحتملة, لكنه قال إن على الأميركيين أن يأخذوا في اعتبارهم السنوات الخمس التي قضاها هيكس في غوانتانامو.

المصدر : وكالات