قناة العالم عرضت لقطات للبحارة ومزيدا من الاعترافات بانتهاك المياه الإيرانية (الفرنسية)

طالب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بريطانيا بتقديم اعتذار لإيران عما وصفه بانتهاك البحارة الـ15 الذين تحتجزهم بلاده, المياه الإقليمية الإيرانية.

ونقل التلفزيون الإيراني عن أحمدي نجاد بهذه التصريحات في مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان, قوله "في السنوات الماضية انتهكت القوات البريطانية القانون الدولي وعبرت الحدود الإيرانية, ويجب على بريطانيا الاعتذار لإيران".

من جانب آخر قال مسؤول تركي إن إيران وعدت بالنظر مجددا في طلب تركي بالإفراج عن المرأة الوحيدة بين البحارة البريطانيين. ونقل التلفزيون الإيراني الرسمي عن الرئيس أحمدي نجاد قوله لرئيس الوزراء التركي, إن طهران ستدرس مجددا "بطريقة إيجابية" الطلب التركي للإفراج عن فاي تورني.

وتعهدت تركيا بمساعدة بريطانيا حليفتها في حلف الأطلسي بشأن الأزمة. وقالت وزارة الخارجية التركية الجمعة إن أنقرة تقوم باتصالات بناءة مع السلطات الإيرانية والبريطانية من أجل حل المسألة دون مزيد من التصعيد.

مقابلة واعترافات

بريطانيا من جهتها عرضت فيلما وثائقيا أكدت فيه أن بحارتها كانوا بالمياه العراقية (الفرنسية)
جاء ذلك بعد أن عرضت محطة تلفزيون العالم الإيرانية مشاهد من مقابلة مع أحد البحارة البريطانيين المحتجزين يعتذر فيها عن دخول المياه الإقليمية الإيرانية.

وقال البحار واسمه نيثان توماس سمرز "لقد دخلنا المياه الإيرانية من دون إذن، وقام خفر السواحل باعتقالنا, وأود أن أقدم اعتذاري للشعب الإيراني". وأضاف سمرز "منذ اعتقلنا يوم الجمعة الموافق 23 مارس/ آذار 2007 فإن الأمور جيدة, وأنا راض تماما بشأن أحوالنا". كما عرضت المحطة مشاهد لاعتقال البحارة في مياه الخليج.

وقد سارعت وزارة الخارجية البريطانية للتنديد ببث هذه المشاهد ووصفتها بأنها دعاية مشينة. أما وزيرة الخارجية البريطانية مارغريت بيكيت التي تزور ألمانيا حاليا, فأعربت عن أملها بأن تحل الأزمة سلميا, مشيرة إلى أن نظراءها الأروربيين سيقدمون دعمهم للندن في هذه القضية. وأضافت "نأمل صدور إعلان للاتحاد الأوروبي اليوم".

من جهته قال وزير الخارجية الألماني فرانك شتاينماير الذي ترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي, إن وزراء خارجية دول الاتحاد سيعبرون عن تضامنهم مع بريطانيا عقب الاجتماع الذي يحضره 27 وزير خارجية في مدينة بريمن شمالي ألمانيا.

وامتنع شتاينماير عن كشف نوع التأييد الذي سيقدمه الاتحاد الأوروبي لبريطانيا. غير أن وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي رفض أن تخضع بلاده لضغوط الانضمام إلى بريطانيا في تجميد كل أنواع الأعمال التجارية العادية مع إيران إلى أن تفرج عن البحارة.

المذكرة الإيرانية

إيران انتقدت بيان مجلس الأمن واحتجت على انتهاك مياهها (الفرنسية)
وأدانت المذكرة الدبلوماسية التي وجهتها طهران إلى السلطات البريطانية، "العمل غير القانوني" الذي قام به البحارة البريطانيون في مياه الخليج الأسبوع, إلا أنها تطالب باعتذار، حسب نص المذكرة الذي  نشرته السفارة الإيرانية في لندن اليوم.

وجاء في المذكرة أن طهران "تحتج بشدة على هذا العمل غير القانوني بانتهاك مياهها الإقليمية وتشدد على أن الحكومة البريطانية تتحمل مسؤولية عواقبه". ورفضت بريطانيا الاعتذار وتمسكت بموقفها من أن البحارة الـ15 كانوا في المياه العراقية عندما اعتقلتهم قوات خفر السواحل الإيرانية.

وقد أصدر مجلس الأمن الدولي أمس بيانا أعرب فيه عن قلقه البالغ إزاء احتجاز عناصر من البحرية البريطانية. وطالب سفير بريطانيا في المجلس إمير جونز بيري الذي تلا البيان إيران بأن تسمح فورا للقنصلية البريطانية بالاتصال بالبحارة المحتجزين.

وفي أول رد فعل إيراني على موقف مجلس الأمن وصفت البعثة الإيرانية بالأمم المتحدة البيان بأنه "غير مفيد". وقالت في بيان لها إن "القضية يمكن بل يجب أن تسوى من خلال القنوات الثنائية، ومحاولة الحكومة البريطانية إشراك أطراف ثالثة منها مجلس الأمن في هذه القضية ليست مفيدة".

أما بريطانيا فقالت إن الإعلان يمثل "ما كنا نعمل في سبيله" رغم غياب الإشارة إلى مكان الأسر. ورفضت متحدثة باسم الخارجية البريطانية وصف الإعلان بأنه نسخة ملطفة من النص الذي اقترحته بريطانيا، مشيرة إلى أنها لا تستطيع الدخول في تفاصيل المفاوضات. وقالت الوزارة إنها تدرس بجدية المذكرة الرسمية التي تلقتها من الحكومة الإيرانية بشأن الجنود المعتقلين.

المصدر : وكالات