المجندة البريطانية قالت إن الدورية دخلت "بلا شك" المياه الإقليمية الإيرانية (الفرنسية)

قال منسق السياسة الخارجية الأوروبية خافيير سولانا إن كامل الاتحاد الأوروبي يعتبر احتجاز إيران بحارة بريطانيين "أمرا غير مقبول".
 
والتقى سولانا وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي في الرياض, ودعاه لخطوات لإنهاء الأزمة, التي كانت أيضا على بساط لقاء بين متكي والأمين العام الأممي بان كي مون على هامش القمة العربية.
 
حرب البيانات
وتؤكد إيران أن البحارة الـ15 -الذين احتجزوا قبل أسبوع- دخلوا مياهها الإقليمية, مستدلة بأجهزة "جي بي آس" كانت بحوزتهم, لكن لندن أشارت هي الأخرى إلى بيانات تؤكد أنهم كانوا في مياه العراق, الذي دعمت حكومته الموقف البريطاني.
 
ويبقى من الصعب التحقق من كلا الروايتين, فمياه شط العرب متنازع عليها أصلا بين بغداد وطهران, وما تقول بريطانيا إنها مياه عراقية ربما اعتبرتها إيران داخل حدودها.
 
الاعتراف بالخطأ
متكي طالب بريطانيا بالاعتراف بـ"الخطأ" كخطوة لإنهاء الأزمة (الفرنسية-أرشيف)
وطالبت إيران بريطانيا بالاعتراف بالخطأ كخطوة لحل الأزمة, وأبدت استعدادها لإطلاق البحارة الوحيدة, وللقاء بين دبلوماسيين بريطانيين والأسرى عندما يكتمل التحقيق.
 
غير أن مسؤولا في الخارجية البريطانية رفض كشف هويته قال إن بريطانيا لن تعترف بالخطأ لأن "الاحتجاز كان خاطئا تماما وغير قانوني وغير مقبول, وقد بيّنا ذلك".
 
وبثت إيران صورا للبحارة, وهو ما اعتبرته لندن خرقا لمعاهدة جنيف التي تمنع فيما تمنع تعريض أسرى الحرب للفضول العام, وإن كان هذا التفسير يفترض أن بريطانيا وإيران في حالة حرب, وهو أمر غير قائم.
 
وقالت الجندية البريطانية التي بدا وجهها منقبضا "لا شك أننا دخلنا مياههم الإقليمية", وتحدثت عن معاملة جيدة لقيها البحارة.
 
الأزمة ستحتد
وتوقع سفير بريطانيا في طهران بين عامي 2002 و2006 ريشارد دالتون أن تحتد الأزمة قائلا إنه لا يرى أي حل في الأفق.
 
وقال دالتون لـ"بي بي سي" إن الأكيد أن زيادة الضغوط على إيران في الوقت الحالي سيزيد الأمر سوءا ولن يساعد الرهائن, وإن السؤال عن كيفية بداية الأزمة لم يعد مهما والمهم كيفية الخروج منها.
 
وجمدت بريطانيا كل صلاتها بإيران, وطلب مندوبها بالأمم المتحدة أمير جونز باري من أعضاء مجلس الأمن تحركا يعبر عن قلقهم من أزمة البحارة.
 
وينص المقترح البريطاني على إعراب مجلس الأمن عن "الأسف لاستمرار احتجاز الحكومة الإيرانية البحارة", مشيرا إلى أنهم أسروا "بينما كانوا يقومون بدورية في المياه الإقليمية العراقية بصفتهم عناصر في القوة المتعددة الجنسيات عملا بقرار مجلس الأمن رقم 1723".

المصدر : وكالات