الديمقراطيون اعتبروا أن حرب العراق لا تستحق المزيد من التضحيات الأميركية (الفرنسية)

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس جورج بوش يشعر بخيبة أمل لتبني مجلس الشيوخ وضع جدول زمني للانسحاب من العراق، وقال إن بوش سيستخدم حقه في النقض ضد أي مشروع قانون في هذا الصدد.

وسارع زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ هاري ريد بالرد على هذا التهديد بدعوة الرئيس بوش لتفهم جدية الديمقراطيين ومن خلفهم الشعب الأميركي في المطالبة بسحب القوات الأميركية من العراق، قائلا إن الحرب في هذا البلد لا تستحق إراقة قطرة واحدة أخرى من الدم الأميركي.

لكن الجمهوريين والسيناتور المستقل جوزيف ليبرمان رفضوا هذه التصريحات.

وقال المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية جون ماكين إن الأمور بدأت بالتحسن في حرب العراق، ورأى أن الديمقراطيين مخطئون في تصوراتهم أن هذه الحرب لا تستحق تضحيات جديدة.

تصويت الشيوخ
وكان مجلس الشيوخ تبنى للمرة الأولى مشروع قرار غير ملزم يربط تمويل الحرب في العراق بتحديد جدول زمني لبدء سحب القوات الأميركية المقاتلة من هذا البلد في موعد أقصاه 31 مارس/آذار 2008.

"
الشيوخ رفض  بأغلبية خمسين مقابل 48 صوتا تعديلا كان من شأنه أن يحذف النص الخاص بالانسحاب من مشروع قانون التمويل الذي يتضمن 121.6 مليار دولار سيستخدم أغلبها في تمويل الحرب في العراق وأفغانستان
"
ورفض المجلس بأغلبية خمسين مقابل 48 صوتا تعديلا كان من شأنه أن يحذف النص الخاص بالانسحاب من مشروع قانون التمويل الذي يتضمن 121.6 مليار دولار سيستخدم أغلبها في تمويل الحرب في العراق وأفغانستان.

ومن المتوقع إجراء تصويت نهائي على مشروع القانون في وقت لاحق هذا الأسبوع.

وكان مجلس النواب تبنى الجمعة صيغته الخاصة للموازنة التي ترمي إلى تمويل حربي العراق وأفغانستان للعام 2007 مع جدول للانسحاب يختلف بشكل طفيف عن الجدول الذي أعده مجلس الشيوخ.

وسيتم التنسيق بين الصيغتين قبل التوصل إلى صيغة تسوية ترفع إلى الرئيس جورج بوش الذي حذر مرات عدة من استخدام حقه في النقض أذا ما ربط مشروع قانون تمويل الحرب بجدول زمني للانسحاب.

وقال مراسل الجزيرة في واشنطن إن المشروع واجه أصلا معارضة في مجلس النواب، لكن الديمقراطيين نجحوا في تمريره، مشيرا إلى أن المعارضة كانت أكبر من الجمهوريين في مجلس الشيوخ وبالتالي نجحوا في تعديل صيغة الانسحاب.

وأضاف أن الديمقراطيين كانوا يعولون على انضمام بعض الجمهوريين المعارضين للحرب لتأييد صيغتهم المقترحة، لكن يبدو أنهم لم ينجحوا في كسبهم، معتبرا أن تهديد بوش قبل أيام باستخدام الفيتو ضد القرار في حال تمريره بشكله المقترح من الديمقراطيين ربما أسهم في النتيجة التي آل إليها التصويت في مجلس الشيوخ.

المصدر : الجزيرة + وكالات