أهتيساري يعتبر تجاهل استقلال كوسوفو مهددا لسلام البلقان
آخر تحديث: 2007/3/27 الساعة 02:13 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/27 الساعة 02:13 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/9 هـ

أهتيساري يعتبر تجاهل استقلال كوسوفو مهددا لسلام البلقان

مظاهرة في بلغراد تدعو روسيا والصين لإسقاط الخطة الأممية (الفرنسية-أرشيف)

دعا المبعوث الأممي إلى كوسوفو مارتي أهتيساري إلى استقلال الإقليم تحت رعاية دولية, معتبرا في تقرير إلى مجلس الأمن أنه الخيار الأوحد القابل للاستمرار.
 
وقال أهتيساري في تقريره -الذي يناقش الشهر المقبل- إن "الاستقلال الخيار الوحيد الصالح لكوسوفو ليكون إقليما مستقرا سياسيا واقتصاديا وقابلا للحياة", على أن يرافقه، حتى يوفِّي الإقليم بتعهداته الواردة في نص الاقتراح، "مراقبة وحضور مدني وعسكري دوليان في المرحلة التأسيسية" تساهم فيهما أوروبا بقوة شرطة تدعم قوة الحلف الأطلسي.
 
أهتيساري: استقلال كوسوفو يؤسس لشراكة طويلة المدى مع صربيا (الفرنسية-أرشيف)
وتوصي الخطة -التي تحظى بدعم أوروبي وأميركي وتوجت 13 شهرا من المحادثات مع ممثلي الألبان والصرب- بأن تمنح كوسوفو حق الالتحاق بالمنظمات الدولية ويكون لها رموز السيادة من جيش ودستور وعلم ونشيد, لكن مع حكم ذاتي موسع للأقلية الصربية المقدرة بنحو مائة ألف.
 
واعتبر أهتيساري استقلال كوسوفو الخيار الواقعي الوحيد لمواجهة التحديات التي يطرحها الوضع هناك من حيث حماية الأقليات وللرقي بالديمقراطية وإنعاش اقتصادي والوصول إلى مصالحة اجتماعية, محذرا من أن عودة الحكم الصربي لن تكون مقبولة لأغلب السكان, وأن "أي محادثات إضافية لن تتجاوز هذا المأزق".
 
بل واعتبر أهتيساري أن تجاهل خيار الاستقلال وتأجيل حل أزمة الإقليم "يهدد لا استقراره فحسب بل سلام واستقرار كل المنطقة", في إشارة إلى منطقة البلقان.
 
وترفض صربيا الاستقلال وتقترح الحكم الذاتي الموسع لألبان كوسوفو, وتعول لإسقاط الخطة عند التصويت في مجلس الأمن على روسيا التي قالت إنها تريد استئناف المحادثات بإشراف وسيط أممي جديد إن تطلب الأمر.
 
الخوف الروسي
وحذر فلاديمير بوتين من أن انفصال الإقليم قد يشجع استقلاليي مناطق تقع في جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق, وهو انشغال لم يغفله تقرير أهتيساري حين أشار إلى أن كوسوفو "لن تؤسس سابقة لبقية النزاعات التي لم تسو", بل اعتبرها "حالة فريدة تتطلب حلا فريدا".
 
وقد انتقد الرئيس الصربي تاديتش تصريحات نيكولاس بيرنز مساعد وزيرة الخارجية الأميركية الذي قال فيها إن واشنطن تدعم تماما خطة أهتيساري.
 
وقال تاديتش بعد اتصال هاتفي معه إنه يختلف بشدة مع موقف الولايات المتحدة وإن "أي شكل من أشكال استقلال كوسوفو غير مقبول لصربيا", لكنه دعا إلى محادثات إضافية بناءة بشأن مستقبل الإقليم الخاضع منذ 1999 لإشراف أممي.
المصدر : وكالات