الهدوء عاد لكينشاسا بعدما خلفت المواجهات مئات القتلى (الفرنسية)

قالت جمعيات حقوقية إن أكثر من 120 شخصا قتلوا في المواجهات التي استمرت يومين في جمهورية الكونغو الديمقراطية بين القوات المسلحة والمعارضة الموالية لجان بيار بيمبا نائب الرئيس السابق.

وتوقع رئيس بعثة الصليب الأحمر في الكونغو ماكس هادورن أن يكون المئات من المقاتلين والمدنيين قد قتلوا وجرحوا في المواجهات، التي اندلعت يومي الخميس والجمعة بعد رفض بيمبا دمج قواته مع الجيش النظامي بالبلاد.

وأضاف هادورن "هناك العشرات من الجثث الملقاة على الطريق، والكثير منهم من المدنيين. إنه منظر مأساوي".

وحسب مصادر طبية فإن جثث نحو 90 قتيلا موجودة منذ صباح اليوم في المستشفى، في حين توالى وصول القتلى خلال ساعات النهار.

وأكدت المصادر أن نحو 148 من الجرحى الموجودين في المستشفى بحالة حرجة.

عودة الهدوء
وكانت الحكومة قد أشادت أمس بقواتها المسلحة لاستعادتها السيطرة على العاصمة كينشاسا.

ولجأ بيمبا -الذي يحظى بتأييد قوي بين سكان العاصمة البالغ تعدادهم ثمانية ملايين نسمة أو يزيد- إلى سفارة جنوب أفريقيا، ووجه نداء من أجل إنهاء القتال، لكنه قال إنه لن يستسلم.

وأصدرت السلطات القضائية مذكرة توقيف بحق بيمبا بتهمة الخيانة العظمى "لأنه خان بلده باستغلال عناصر في الجيش لأغراض خاصة مخالفا بذلك المادتين 188 و190 من الدستور".

المصدر : وكالات