السفير البريطاني بطهران يدعو لإطلاق البحارة المحتجزين
آخر تحديث: 2007/3/26 الساعة 01:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/26 الساعة 01:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/8 هـ

السفير البريطاني بطهران يدعو لإطلاق البحارة المحتجزين

البحرية البريطانية تقوم بتفتيش السفن بالمياة العراقية بالخليج العربي(الفرنسية-أرشيف) 

طالب السفير البريطاني في طهران جيفري آدامز خلال اجتماع مع مسؤولين بالخارجية الإيرانية بالإفراج عن جنود البحرية البريطانية الخمسة عشر الذين تحتجزهم السلطات الإيرانية.

وقال دبلوماسي بريطاني إن السفير طلب خلال الاجتماع مع المسؤول بالخارجية إبراهيم رحيم بور رؤية البحارة وتفاصيل عن مكان احتجازهم. وأضاف المصدر أن الخارجية الإيرانية وعدت ببحث هذه الطلبات، مشيرا إلى أن الحوار مستمر.

في المقابل ذكر التلفزيون الإيراني أن الخارجية الإيرانية استدعت السفير البريطاني للاحتجاج على ما وصفته بالدخول غير المشروع للبحارة إلى المياه الإقليمية الإيرانية في الخليج.

وكانت وكالة أنباء فارس الإيرانية ذكرت أمس أن البريطانيين المحتجزين نقلوا لطهران، إلا أن النبأ لم تؤكده مصادر مستقلة.

"
مخاوف بريطانية من أن تستغل طهران موضوع البحارة كورقة تفاوض في ملفها النووي
"
نفي بريطاني
وقد نفت لندن مجددا أن يكون البحارة تسللوا عمدا إلى المياه الإيرانية، وقال وزير الدولة بالخارجية البريطانية ديفد تريسمان في تصريحات لمحطة تلفزة سكاي إنه "لا يوجد سبب ولا نعتزم أيضا القيام بذلك".

وكان تريسمان التقى مرتين منذ احتجاز البحارة بالسفير الإيراني في طهران وطالبه أيضا بأن تطمئن إيران عائلات المحتجزين بأنهم في صحة جيدة.

وتقول بريطانيا إن البحارة من الأسطول الملكي ومشاة البحرية ومنهم امرأة، وكانوا على متن زورقين عقب تفتيشهم سفينة تجارية في المياه العراقية بشط العرب في إطار مهمة أقرتها الأمم المتحدة عندما طوقت زوارق حربية إيرانية زورقيهما واحتجزتهم.

وتصاعدت الضغوط الدولية على طهران في هذا الخصوص، ودعت الرئاسة الألمانية للاتحاد الأوروبي أمس للإفراج الفوري عن البحارة. كما استدعت الخارجية الألمانية السفير الإيراني في برلين لبحث الموضوع.

وقد تزامن هذا التوتر مع تبني مجلس الأمن قرارا بتشديد العقوبات على طهران بشأن برنامجها النووي. وقد أعربت الصحف البريطانية عن مخاوفها من أن تستخدم طهران هذا الموضوع كورقة تفاوض في أزمتها النووية.

المصدر : وكالات