كريستوف دو مارجوري (الفرنسية)
وجهت السلطات الفرنسية تهمة الفساد إلى المدير العام للمجموعة النفطية  الفرنسية "توتال" كريستوف دو مارجوري في إطار تحقيق بشأن علاقته بفضيحة فساد في إيران.
 
والتهمة الموجهة إلى مارجوري (55 عاما) الذي تولى منذ فترة قصيرة الإدارة العامة لشركة توتال هي "رشوة موظفين عامين أجانب واستغلال أموال مشتركة".
 
وأكدت شركة "توتال" توجيه الاتهام، مؤكدة في بيان أن الاتفاقات موقعة "ضمن احترام القانون".
 
وبعد أن أمضى 24 ساعة قيد التوقيف الاحترازي وليلة في مقر الشرطة المالية، اقتيد دو مارجوري ظهر الخميس إلى قسم التحقيق المالي في قصر العدل في باريس حيث مثل أمام القاضي المالي فيليب كوروا. وغادر دو مارجوري قصر العدل عبر موقف للسيارات تحت الأرض.
 
وتتمحور التحقيقات حول إمكانية أن تكون الشركة قد دفعت رشا من أجل الفوز بأحد عقود الغاز عام 1997.

وينص العقد على استثمار الحقل من قبل مجموعة تضم شركات توتال وغازبروم (روسية) وبتروناس (ماليزية). وكان دو مارجوري آنذاك مديرا لشركة توتال في الشرق الأوسط.
 
ويشتبه في أن مسؤولين في شركة توتال دفعوا أموالا بطريقة غير قانونية إلى أشخاص نافذين في إيران بين 1996 و2003، لضمان الحصول على العقد.
 
وهذه التهمة الثانية التي توجه إلى دو مارجوري في ملف فساد بعد تهمة وجهها إليه القاضي نفسه في أكتوبر/تشرين الأول في إطار برنامج "النفط مقابل الغذاء" الذي وضعته الأمم المتحدة للعراق خلال فترة حصاره في عهد الرئيس السابق صدام حسين.

المصدر : الفرنسية