متمردو جيش الرب طلبوا نقل المحادثات من جوبا بحجة مطالبة الرئيس السوداني لهم بمغادرة البلاد (الفرنسية-أرشيف)

قالت الحكومة الأوغندية إن المحادثات مع متمردي جيش الرب للمقاومة ستستأنف في 13 أبريل/نيسان في عاصمة جنوب السودان جوبا لوضع أجندة تنفيذية للمحادثات على أن تستأنف المحادثات بالكامل فيما بعد.

وصرح وزير الشؤون الداخلية الأوغندي روهاكانا روجندا -بعد عودته من محادثات أجراها في السودان- بأن الرئيس السوداني عمر حسن البشير جدد دعمه للمحادثات في جوبا، مشيرا إلى أنه يريد نهاية محددة للمحادثات وأنها يجب أن لا تكون ذات جدول زمني مفتوح.

من ناحيته عبر فنسنت أوتي نائب قائد المتمردين عن أمله في أن تؤدي المحادثات الجديدة إلى إزالة مواطن الخلاف مع الحكومة، ولكنه قال إن ذلك يعود إلى الحكومة.

تأتي هذه المواقف بعد يوم واحد من مطالبة مجلس الأمن -في اجتماع له أمس- الطرفين بتحقيق تقدم في محادثاتهما والتقدم نحو التوصل لاتفاق بينهما.

وجاء بيان مجلس الأمن بعد أن قدم المبعوث الأممي جاكويم تشيسانو ملخصا عن عملية السلام المتوقفة بين الطرفين.

وكان متمردو جيش الرب رفضوا في منتصف يناير/كانون الثاني استئناف المحادثات المقررة في جوبا، وبرروا ذلك بطلب الرئيس السوداني من الحركة مغادرة جنوب البلاد حيث اتهمت بمهاجمة مدنيين.

وألمح المتمردون إلى رغبتهم بمواصلة المحادثات في نيروبي، ولكن الحكومة الكينية رفضت هذا الطلب.

وتوقفت مفاوضات السلام بين كامبالا والمتمردين منذ التوقيع على هدنة في أغسطس/آب 2006 تجددت للمرة الأخيرة في أواسط ديسمبر/كانون الأول الماضي.

يذكر أن الحرب الأهلية في شمال أوغندا أدت خلال ما يقرب من عشرين عاما إلى مقتل عشرات الآلاف من الأشخاص ونزوح حوالي مليونين.

المصدر : وكالات