عملية إنقاذ عسيرة لأحد منكوبي السيول الجارفة التي ضربت كشمير (الفرنسية)

نقل مراسل الجزيرة في إسلام آباد عن مكتب رئيس الوزراء في إقليم كشمير الباكستاني أن ما لا يقل عن 20 شخصا من عائلة واحدة، بينهم 16 امرأة، قتلوا في انهيارات أرضية.
 
ووقع الانهيار الليلة الماضية بمنطقة دوبا سيدان التي تبعد 61 كيلومترا عن مظفر آباد عاصمة الجزء الخاضع لباكستان من كشمير.
 
وكانت مصادر كشميرية أخرى تحدثت عن مقتل عشرة أشخاص في "جنار داراي" بمنطقة باغ الكشميرية، بسبب الأمطار الغزيرة وافتقار سكان تلك المناطق -التي تضررت بفعل زلزال عام 2005- إلى المأوى المناسب بعد أن دمر الزلزال مساكنهم.
 
وتحدث زهور جيلاني وهو ضابط كبير بالشرطة عن إصابة شخصين فقط من بين القرويين الذين تم إنقاذهم، مضيفا أنه "ما زال هناك 27 شخصا تحت الأنقاض وفرصة العثور على أي أحياء بينهم ضئيلة".
 
وهطلت أمطار غزيرة وثلوج خلال الأيام القليلة الماضية على الجبال الواقعة بشمال باكستان حيث تسبب زلزال قوته 7.6 درجات بمقياس ريختر في سقوط 73 ألف قتيل في أكتوبر/تشرين الأول 2005.
 
وقال مراسل الجزيرة إن تواصل هطول الأمطار قد يتسبب في سقوط عدد أكبر من الضحايا، مضيفا أن جهات في إسلام آباد حملت الحكومة الباكستانية المسؤولية لعدم توفيرها مساكن لمتضرري الزلزال.
 
وقال مصدر آخر بالشرطة الباكستانية إن الشرطة والجيش انتقلوا إلى المناطق المنكوبة وعثروا حتى الآن على جثتين.

المصدر : الجزيرة + وكالات