نحو مائة قتيل بأسوأ كارثة منجمية بروسيا منذ 1991
آخر تحديث: 2007/3/20 الساعة 16:25 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/20 الساعة 16:25 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/2 هـ

نحو مائة قتيل بأسوأ كارثة منجمية بروسيا منذ 1991

صورة لمنجم أوليانوفسكايا بعد الانفجار (رويترز)

ارتفعت حصيلة قتلى انفجار منجم في سيبيريا إلى 106 بينهم بريطاني, بعد 24 ساعة من الكارثة الأسوأ منذ 1991.
 
وقالت وزارة الحالات الطارئة إنها تمكنت من إخراج 93 شخصا أحياء من منجم أوليانوفسكايا الذي افتتح عام 2002 ويقع في مدينة نوفوكونزتسك بمنطقة كيموروفو الواقعة على بعد نحو 3000 كليومتر من موسكو.
 
ولا يزال أربعة أشخاص في عداد المفقودين, علما أن نحو مائتي عامل كانوا يشتغلون في المنجم على عمق نحو 300 متر حينما وقع الانفجار.
 
ووقع الانفجار الذي تلاه حريق عندما كان مهندس بريطاني يجري عملية تقدير لاحتياطات الفحم, حسب وكالة إيتار تاس.
 
وقال وزير الحالات الطارئة سيرغي شويغو إنه يأمل العثور على أحياء آخرين, لكن ناطقا باسم حاكم منطقة كيموروفو وصف عمليات البحث بالصعبة جدا.
 
وتكثر الحوادث بمناجم روسيا لافتقارها لشروط السلامة, وقد قتل 47 عاملا في انفجار مماثل في ضواحي نوفوكونزتسك عام 2004.
 
غير أن المنجم المذكور العائد لشركة يوخكوزباسوغول -التابعة لشركة إيفراز الحكومية- يعد من أحدث المناجم تجهيزا, ولم يفتتح إلا عام 2002 في عيد ميلاد بوتين الخمسين.
المصدر : وكالات