مبعوثو الدول الست بدؤوا اجتماعات أمس حول نووي كوريا الشمالية (الفرنسية)

أعلن مسؤول صيني أن كوريا الشمالية مستعدة لإغلاق محطتها النووية في يونغبيون والقبول بزيارة مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم الخارجية الصينية ليو جينشاو قوله في اليوم الثاني من المباحثات السداسية في بكين حول الأزمة النووية الكورية الشمالية، إن "بيونغ يانغ أعربت عن استعدادها لتفكيك محطتها النووية في يونغبيون والقبول بمراقبة وإشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وكان المبعوث الأميركي في المفاوضات كريستوفر هيل صرح في وقت سابق بأن جلسة اليوم ستناقش الخطوات التي يجب على كوريا الشمالية اتخاذها للوفاء بالتزاماتها بإغلاق مفاعلها النووي والسماح بدخول فرق التفتيش التابعة للأمم المتحدة في غضون 60 يوما من الاتفاق الذي جرى توقيعه يوم 13 فبراير/ شباط الماضي.

وأضاف هيل أنه سيعقد محادثات ثنائية غير رسمية مع مفاوض كوريا الشمالية كيم كي جوان.

تفاؤل
وانطلقت هذه الجولة من المباحثات وسط تفاؤل عقب الإعلان أمس الاثنين عن التوصل إلى اتفاق للإفراج عن أرصدة مالية مجمدة لكوريا الشمالية في بنك مكاو، ما أزال نقطة شائكة في عملية التفاوض.

كريستوفر هيل أعلن موافقة على بلاده الإفراج عن أرصدة مالية لكوريا الشمالية (رويترز)
وقال كبير المفاوضين الصينيين في المحادثات وو داوي إن محادثات أمس عقدت "في ظل أجواء جيدة للغاية" وإنها ستستمر حتى يوم غد.

وقال هيل إن الولايات المتحدة وافقت على السماح بتحويل 25 مليون دولار من بنك "بانكو دلتا آسيا" في مكاو إلى حساب في "بنك الصين" ببكين.

ونقلت وكالة أنباء كوريا الجنوبية (يونهاب) عن المفاوض الكوري الشمالي جوان كيم قوله إن بلاده تخطط "لوقف نشاطاتها النووية في يونغبيون مفاعلها النووي الوحيد" بمجرد الانتهاء تماما من موضوع الأموال المجمدة.

واتفقت الدول الست الشهر الماضي على أن تغلق كوريا الشمالية المفاعل النووي مقابل حصولها على إمدادات في مجال الطاقة وتطبيع علاقاتها الدولية ورفع العقوبات المالية الأميركية عليها.

المصدر : وكالات