بداية تبدد التخوفات حول مصير السياح الغربيين بمنطقة عفار(الفرنسية-أرشيف)
ذكرت مصادر إعلامية أنه تم العثور على بعض السياح الغربيين المفقودين في شمال شرقي إثيوبيا سالمين.
 
ونقلت نفس المصادر عن مسؤول في الشركة السياحية التي أشرفت على رحلتهم قوله إنه تمكن من الاتصال بهم مجددا.
 
وأضاف "لقد ظهرت مجموعة من عشرة أشخاص مجددا، لقد اتصل بي أحد العاملين بالشركة من هاتف عمومي في منطقة عفار شمال شرقي إثيوبيا، لقد تعطل هاتفهم النقال ولذلك لم يتمكنوا من الاتصال بنا".
 
وكانت أنباء سابقة قد تحدثت في وقت سابق عن اختطاف أحد عشر فرنسيا وثلاثة بريطانيين وإيطاليا بمنطقة عفار الإثيوبية.
 
وأعلنت وزارة الخارجية البريطانية مباشرة بعد ذلك أن لندن تقوم بعمليات تحقق "عاجلة" مع المسؤولين الإثيوبيين بخصوص هذه القضية.
 
وأكد مسؤول الشركة في نفس السياق أن السياح "لم يتعرضوا لأي سوء وقد قفلوا راجعين حين وصلتهم أنباء" فقدان العديد من السياح في هذه المنطقة.
 
وأشار في الوقت نفسه إلى أن "سبعة سياح فرنسيين لا يزالون مفقودين"، موضحا أن "البريطانيين (الذين أعلن أيضا أنهم مفقودون) ليسوا ضمن مجموعات" شركته.
 
وكانت الحكومة الإثيوبية قد ذكرت فور إعلان النبأ أنها على علم بالحادث، غير أنها لم تأكد صحة التقارير الإعلامية التي تحدثت عن خطف الأجانب.
 
وقال متحدث باسم وزارة الإعلام إن "الحكومة تراقب الموقف"، مشيرا إلى أنه سيتم إصدار بيان لاحقا بشأن الموضوع.
 
ويذكر أن منطقة عفار شهدت تمردا محدودا ضد حكومة أديس أبابا في التسعينيات للمطالبة بإقامة دولة مستقلة على أراض تمتد عبر إثيوبيا وإريتريا وجيبوتي.

المصدر : وكالات