إيطاليا لم تؤكد بعد نبأ الإفراج عن صحفيها المختطف (الفرنسية-أرشيف)

أكدت حركة طالبان أنها سلمت الصحفي الإيطالي دانييلي ماسترو جاكومو ومترجمه الأفغاني لزعماء قبائل بعد إفراج الحكومة الأفغانية عن اثنين من مسؤوليها، بيد أنها ستعاود احتجاز الرهينتين إذا لم يطلق سراح معتقلها الثالث محمد حنيف.

وقال قائد قوات الأمن في ولاية هلمند عيساو خان إن المفاوضات مع طالبان ناجحة وستتم صفقة الإفراج عن الصحفي بشكل كامل خلال يوم أو اثنين، ولكنه أكد عدم معرفته بأنه بات حرا في الوقت الحاضر.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية زيماراي بشاري إنه لا يملك معلومات عن عملية تبادل بين الصحفي الإيطالي وقادة معتقلين من طالبان.

أما في إيطاليا فسادت بلبلة حول مصير الرهينة حيث لم تؤكد صحيفة لا ريبوبليكا في روما الإفراج عنه، كما ذكرت وكالة الأنباء الإيطالية.

كما لم تؤكد وزارة الخارجية الإيطالية عملية الإفراج، وقال متحدث باسمها إن الصحفي سيعتبر حرا حين يصبح في أيد إيطالية أمينة.

أما السفير الإيطالي في كابل إيتوري فرانشيسكو فأكد عدم علمه بعملية الإفراج ولا يملك أي دليل عليه.

يشار إلى أن طالبان خطفت جاكومو مع اثنين من مرافقيه الأفغان في ولاية هلمند واتهمته بالتجسس لصالح القوات البريطانية. ونفت صحيفة لا ريبوبليكا أن يكون مراسلها الذي ولد في مدينة كراتشي الباكستانية جاسوسا، وقالت إنه يعمل معها منذ عام 1980 وإنه بدأ يغطي الأخبار من أفغانستان منذ 28 فبراير/شباط الماضي.

مقتل شرطيين
وفي الشأن الميداني قتل شرطيان أفغانيان في اشتباكات مسلحة استمرت ساعتين مع مسلحين يعتقد أنهم من حركة طالبان غربي أفغانستان.

وقال متحدث باسم قائد الشرطة في ولاية فراه إن الاشتباكات اندلعت بين الجانبين بعد أن شنت عناصر طالبان هجوما ليلة أمس على نقطة تفتيش تابعة للشرطة بالطرق السريعة في منطقة بكوا التابعة للولاية.

وفي حادث آخر جرح عامل في فريق لإزالة الألغام تابع للأمم المتحدة في كمين نصبه مسلحون يعتقد أنهم من طالبان لقافلة تابعة لقوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة شمال العاصمة كابل.

وقالت قوات التحالف في بيان إن أيا من جنودها لم يصب في هذا الهجوم الذي وقع في منطقة تاك أب أمس السبت.

المصدر : وكالات