شرطة مكافحة الشغب تعتقل أحد المعارضين لقرار عزل تشودري (رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة في إسلام آباد بأن عشرة من المحامين الباكستانيين وخمسة من قوات الشرطة أصيبوا في مصادمات بين الجانبين، على خلفية قرار إقالة رئيس المحكمة العليا افتخار تشودري.

وأوضح المراسل أن المصادمات وقعت عندما حاولت الشرطة تطويق مقر المحكمة العليا بمدينة لاهور حيث اجتمع مئات المحامين لمناقشة الإجراءات التي سيتخذونها ردا على إقالة تشودري.

وقال شهود عيان إن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع واستخدمت الهروات خارج المحكمة بهدف منع المحامين من الخروج للتظاهر والاحتجاج ضد عزل الرئيس الباكستاني برويز مشرف لتشودري.

وقال الشهود إن بعض المحامين خرجوا من مقر المحكمة ورشقوا الشرطة بالحجارة، وأكدوا أن الشرطة اقتحمت عدة مكاتب أثناء مطاردتها لبعض المحامين، وقالوا إن العشرات من الجانبين أصيبوا بجروح.

بدوره وصف الأمين العام لنقابة المحامين سيد ذو الفقار تطورات الأمور بالأمر الشائن، وأضاف "لا أفهم لماذا يفعلون ذلك؟ يبدو أن بعض الأيدي الخفية تحاول إحداث الفوضى".

وتأتي مصادمات اليوم استكمالا للمصادمات التي وقعت أمس في إسلام آباد وأطلقت الشرطة خلالها الغاز المسيل للدموع والأعيرة المطاطية واعتقلت العديد من نشطاء المعارضة وداهمت مقر قناة تلفزيونية.

وأثار وقف تشودري عن العمل الشكوك بأن مشرف يخشى أن يعارض



القاضي صاحب الآراء المستقلة أي تحرك من جانبه للحفاظ على منصبه كقائد للجيش الذي يتعين على رئيس الجمهورية أن يتخلى عنه هذا العام وفقا للدستور.

ودعا متحدث باسم الخارجية الأميركية أمس الجمعة الطرفين للتحلي بضبط النفس، وتعتبر الولايات المتحدة مشرف حليفا مهما في الحرب على ما تسميه الإرهاب.

المصدر : الجزيرة + وكالات