غالبية الألمان يؤيدون انسحاب قواتهم من أفغانستان
آخر تحديث: 2007/3/18 الساعة 01:33 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/18 الساعة 01:33 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/29 هـ

غالبية الألمان يؤيدون انسحاب قواتهم من أفغانستان

3000 جندي ألماني ينتشرون في أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)
أظهر استطلاع للرأي أن غالبية من الألمان الذين شاركوا في الاستطلاع يرغبون في انسحاب القوات الألمانية من أفغانستان.

وأيد 57% ممن شملهم الاستطلاع الذي أجراه معهد تي.أن.أس بتكليف من مجلة دير شبيغل الألمانية، انسحابا كاملا مقابل 36% أيدوا استمرار المشاركة.

وأيدت نسبة ضئيلة قدرها 4% زيادة الوجود العسكري الألماني في أفغانستان.

ونشر هذا الاستطلاع قبل شهر واحد من بدء سرب يضم ست طائرات استطلاع من طراز تورنادو مزودة بكاميرات عالية الدقة، دوره المثير للجدل في دعم قوات حلف شمال الأطلسي التي تخوض عمليات قتالية جنوب البلاد.

وبموجب تفويضها الحالي يحظر على القوات الألمانية دعم العمليات القتالية التي تنفذها قوة المساندة الأمنية الدولية التي يقودها (الناتو) والتي تخوض قتالا ضد حركة طالبان وتنظيم القاعدة جنوب أفغانستان.

ودعت الدول الأعضاء في الناتو ألمانيا مرارا لتوسيع نطاق التفويض الذي تتمتع به القوات الألمانية.

وصادق البرلمان الألماني بأغلبية كبيرة يوم 9 مارس/ آذار الجاري على نشر طائرات تورنادو الاستكشافية رغم وجود معارضة من بعض العناصر اليسارية في الائتلاف الحاكم.

وفشلت محاولات اثنين من الأعضاء المحافظين لدفع المحكمة الدستورية إلى منع نشر الطائرات بناء على أن ذلك يتعارض مع القيود التي يفرضها الدستور على الجيش الألماني.

وينتشر نحو 3000 جندي ألماني في إطار قوة الناتو البالغ عدد أفرادها 35 ألف جندي يعملون بشكل أساسي في فرق إعادة البناء المؤقتة، وهي مشتركة بين العسكريين والمدنيين في الأجزاء الشمالية الهادئة نسبيا في أفغانستان.

المصدر : الألمانية