بان كي مون يؤكد التزام الأمم المتحدة بتطبيق العهد الدولي مع العراق (الفرنسية-أرشيف)

افتتح في مقر منظمة الأمم المتحدة بنيويورك مؤتمر دولي لدراسة خطة خمسية لإعادة بناء الاقتصاد العراقي بمشاركة نحو 90 دولة من بينها إيران وسوريا والعديد من المؤسسات المتعددة الجنسيات.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في كلمة افتتاحية في الاجتماع المغلق حول "العقد الدولي مع العراق"، إن المنظمة العالمية ملتزمة بدعم تطبيق العقد.

وأضاف بان "أن الأمم المتحدة ستبذل كل ما بوسعها لضمان أن يبقى المجتمع الدولي مشاركا في هذه العملية" لأن التحديات لاتزال كبيرة. وأنه "لا يمكن أن نترك العراق يواجه وحده هذه التحديات".

وترأس الاجتماع عادل عبد المهدي نائب الرئيس العراقي وإبراهيم الغمبري النائب السابق للأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية، الذي عين هذا الشهر مستشارا خاصا لبان كي مون لشؤون "العقد الدولي مع العراق".

وفي الجلسة الافتتاحية للاجتماع قدم عبد المهدي خطط بلاده في المجالات الأمنية والسياسية والاقتصادية والمالية لضمان الحصول على الدعم الدولي لإعادة بناء الاقتصاد العراقي.

ويهدف الاجتماع إلى دفع التقدم الذي تم إحرازه منذ إطلاق "العقد الدولي مع العراق"، وهي مبادرة مشتركة بين الأمم المتحدة والعراق يدعمها البنك الدولي، وتم إطلاقها في يوليو/تموز الماضي لإنعاش الاقتصاد العراقي ودمجه في الاقتصاد العالمي.

وبموجب الاتفاق يتعهد العراق بتعزيز قواته الأمنية وإرساء حكم القانون في جميع مؤسسات الدولة، وبتأييد وحماية حقوق الإنسان والتصدي للفساد وإصلاح صناعتي النفط والزراعة.

المصدر : وكالات