بوش مرتاح لعرقلة خطة الديمقراطيين للانسحاب من العراق
آخر تحديث: 2007/3/16 الساعة 06:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/16 الساعة 06:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/27 هـ

بوش مرتاح لعرقلة خطة الديمقراطيين للانسحاب من العراق

جورج بوش يخاطب الجمهوريين في واشنطن بعد فشل مشروع القرار الديمقراطي (الفرنسية)

أعرب الرئيس الأميركي جورج بوش عن ارتياحه لفشل التصويت في مجلس الشيوخ أمس على مشروع قرار يدعو إلى سحب معظم القوات المقاتلة من العراق بحلول مارس/آذار 2008.

وقال بوش أمام نواب جمهوريين بعد رفض الاقتراح "اليوم، رفض مجلس الشيوخ الأميركي بحكمة مشروع القرار الذي كان سيحدد جدولا زمنيا مصطنعا لمهمتنا في العراق".

ووصف بوش مشروع القرار حول الانسحاب من العراق الذي دافع عنه الديمقراطيون، بأنه خيانة بحق القوات المنتشرة في هذا البلد، وقال إن أي رحيل للجنود الأميركيين من العراق سيشجع من سماهم المتطرفين الإسلاميين على مهاجمة أهداف على الأرض الأميركية.

القوات الأميركية تواجه وضعا صعبا في العراق (الفرنسية)
وأضاف "في حال اضطررنا إلى مغادرة العراق قبل أن ننهي مهمتنا فإن العدو سوف يتبعنا إلى الولايات المتحدة، ولن نترك ذلك يحدث". وأوضح أن "العدو سيخرج قويا من الفوضى مع أماكن لجوء جديدة وعمليات تجنيد جديدة وموارد جديدة وعزم أكبر لضرب الولايات المتحدة".

واعتبر البيت الأبيض في وقت سابق هذا التحرك تعديا على حق الرئيس الدستوري باعتباره رئيسا أعلى للقوات المسلحة مهددا باستخدام حق النقض ضد مشروع القرار.

فشل ديمقراطي
وكان مجلس الشيوخ الأميركي قد رفض أمس مشروع قرار قدمه الديمقراطيون يدعو إلى سحب القوات الأميركية من العراق بحلول مارس/آذار 2008.

وصوت خمسون عضوا مقابل 48 على مشروع قرار يوصي ببدء سحب القوات الأميركية من العراق خلال 120 يوما، على أن يسحب القسم الأكبر من هذه القوات بحلول 13 مارس/آذار 2008. ويحتاج تمرير مثل هذا القرار إلى موافقة ستين عضوا من أعضاء مجلس الشيوخ المائة.

وأكد مجلس الشيوخ دعمه للعسكريين في العراق عبر اعتماد قرار ديمقراطي بأغلبية 96 صوتا مقابل صوتين.

وقالت السناتورة الديمقراطية باتي موراي إن هذا النص "يذكر الجميع بأننا ندعم عسكريينا ليس فقط في أرض المعركة بل أيضا عندما يعودون إلى منازلهم"، وذلك في إشارة إلى الفضيحة التي كشفت حول عدم تلقي جرحى الحرب الاهتمام اللازم بهم بعد عودتهم إلى الولايات المتحدة.

نصر مرحلي
أعضاء بمجلس الشيوخ في حوار قبيل إجهاض مشروع القرار الديمقراطي (الفرنسية)
وكانت لجنة المخصصات في مجلس النواب الأميركي قد أيدت مشروع قرار يربط تمويل الحرب بسحب القوات المقاتلة من العراق في موعد أقصاه سبتمبر/أيلول 2008.
 
ووافقت اللجنة بأغلبية 36 صوتا مقابل 28 على ميزانية طارئة قيمتها 124 مليار دولار لتمويل حربي العراق وأفغانستان. لكن القرار يضع شروطا أخرى لتقديم هذه الأموال، منها إمكانية بدء الانسحاب الأميركي قريبا إذا لم تقم الحكومة العراقية بما هو مطلوب منها.
 
وتعد هذه المرة هي الأولى منذ الغزو الأميركي للعراق في مارس/آذار 2003 التي تضع فيها لجنة برلمانية قيودا على تمويل الحرب.
 
ومن المقرر أن يناقش مجلس النواب بكامل هيئته المشروع مطلع الأسبوع المقبل لكن من المتوقع أن يلجأ الجمهوريون لمحاولات إجرائية لعرقلة تبنيه.
 
وقال رئيس لجنة المخصصات ديفد أوبي في تصريح صحفي إنه يجب توجيه رسالة للسياسيين في العراق بأن الولايات المتحدة لن تبقى إلى الأبد تراقبهم وهم يضطربون ويرفضون التوصل إلى حلول وسط بينما يموت جنود أميركيون.
 
المصدر : وكالات