مجلس الأمن يبحث اليوم العقوبات المقترحة ضد إيران
آخر تحديث: 2007/3/15 الساعة 06:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/15 الساعة 06:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/26 هـ

مجلس الأمن يبحث اليوم العقوبات المقترحة ضد إيران

أليخاندرو وولف أكد أن النص النهائي خضع لتعديلات في اللحظة الأخيرة (الفرنسية-أرشيف)

توصل مندوبو الدول الست الكبرى لاتفاق مبدئي حول النص النهائي لمشروع قرار يدعو إلى فرض المزيد من العقوبات على إيران لرفضها التخلي عن برنامجها النووي.

وقال أليخاندرو وولف القائم بأعمال المندوب الأميركي لدى الأمم المتحدة إن النص الذي تم الاتفاق عليه سيرسل إلى العواصم المعنية وفي حالة الرد بالموافقة سيتم تقديمه إلى كامل أعضاء مجلس الأمن اليوم الخميس، مشيرا إلى أن النص خضع لبعض التعديلات التي اقترحتها بعض الدول.

من جهته قال المندوب الروسي فيتالي تشوركن إن النص النهائي مقبول في صيغته التي تم الاتفاق عليها.

أما المندوب البريطاني أمير جونز باري الذي كان يرافقه نظيره الفرنسي جان مارك دو لا سابليير، فأعرب عن أمله في أن يحصل مشروع القرار على دعم جميع الذين أعدوه، مشيرا إلى أن مشروع القرار مازال يحتاج إلى موافقة عواصم الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا قبل صباح اليوم.

مشاورات أممية
وذكر سفير جنوب أفريقيا دوميساني كومالو الذي يرأس المجلس لهذا الشهر أن مشاورات مجلس الأمن بشأن مشروع القرار الجديد ستبدأ في الساعة الثالثة ظهرا بتوقيت غرينتش.

"
مشروع القرار يدعو إلى فرض حظر على صادرات السلاح من إيران وقيود على توريد نوعيات من الأسلحة الثقيلة لها، كما يطالب دول العالم برصد تحركات المسؤولين الإيرانيين المرتبطين بالبرنامج النووي على أراضيها
"
وتوقع ألا يتم تبني القرار قبل منتصف الأسبوع المقبل، مشيرا إلى أن الأعضاء العشرة غير الدائمين حصلوا على تأكيد من الأعضاء الدائمين بمنحهم المزيد من الوقت لدراسته.

وتدعو الصيغة الجديدة للقرار التي حصلت الجزيرة على نسخة منها إلى فرض حظر على صادرات السلاح من إيران وقيود على توريد نوعيات من الأسلحة الثقيلة لها، كما تطالب دول العالم برصد تحركات المسؤولين الإيرانيين المرتبطين بالبرنامج النووي على أراضيها.

كما طالب القرار الدول والمؤسسات المالية بألا تدخل في تعاملات مالية جديدة مع إيران. وتعهد القرار بتجميد العقوبات الخاصة بإيران إذا ما أوقفت تخصيب اليورانيوم.

حل سلمي
وفي السياق ذاته دعا وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني المجتمع الدولي إلى إيجاد حل سلمي للملف النووي الإيراني.

وقال الوزير القطري أمام المؤتمر الرابع للمال والاستثمار في قطر، إن منطقة الشرق الأوسط لا تحتمل حربا أخرى مشددا على أن بلاده لن تشارك في أي عمل عسكري ضد إيران.

أولمرت دعا إلى حل دبلوماسي للأزمة الإيرانية (الفرنسية-أرشيف)

وفي تل أبيب قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت إن إسرائيل ليست متحمسة للحل العسكري ضد إيران بشأن ملفها النووي.

وأضاف أولمرت أمام وفد من المجلس اليهودي الأميركي أن إسرائيل تفضل الحل الدبلوماسي للأزمة النووية مع إيران.

من جهتها طالبت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني مجلس الأمن الدولي بالإسراع في اتخاذ قرار دولي جديد ضد إيران. وقالت عقب لقائها مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن الخطر الإيراني أصبح يهدد المنطقة بأسرها.

المصدر : الجزيرة + وكالات