غضب باليايان لتستر الحكومة على حادث نووي
آخر تحديث: 2007/3/15 الساعة 19:31 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/15 الساعة 19:31 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/26 هـ

غضب باليايان لتستر الحكومة على حادث نووي

نشاطو البيئة قالوا إن حادث التسرب في شركة الكهرباء ليس الأول من نوعه (رويترز-أرشيف)

صب ناشطو البيئة وأعضاء الجمعيات المدنية اليابانية جام غضبهم على حكومة طوكيو بعد أن اعترفت بتسترها على حادث نووي وقع عام 1999 أسفر عن انشطار نووي غير مقصود لمدة 15 دقيقة.
 
وتخشى الحكومة أن تزيد أنباء هذه الواقعة -التي حدثت خلالها سلسلة من التفاعلات والانشطارات النووية- من تدني ثقة اليابانيين في قطاع الطاقة
النووية الذي طالته بالفعل فضائح تتعلق بالسلامة الأمنية على مدى السنوات العشر الماضية.
 
وقد أقرت شركة هوكوريكو للكهرباء اليوم بأنها تسترت على الحادث الناجم عن سوء التعامل مع قضبان وقود نووي. وصب الناشطون المناهضون للطاقة النووية غضبهم على الشركة لأنها لم تبلغ عن الحادث الذي تذرعت بأنه كان بسيطا نسبيا.
 
وقال مسؤول في الفريق النووي بشركة هوكوريكو إن الشركة لم تبلغ عن الحادث الذي وقع خلال تجربة أجريت أثناء توقف الوحدة النووية بسبب عملية تفتيش كانت مزمعة. واعترف توشيهيكو تاكاهاشي في مؤتمر صحفي بأن الحادث خالف القوانين التي تحكم عمل المحطات النووية, قائلا "نحن نعتذر بشدة لأننا أثرنا قلق الجميع".
 
وفي واحدة من أسوأ الحوادث النووية في اليابان, قتل عاملان في سبتمبر/أيلول عام 1999 عندما تسبب عمال في منشأة نووية في توكايمورا شمالي شرقي  طوكيو في سلسلة تفاعلات غير متحكم فيها من خلال استخدام دلاء لمزج الوقود النووي.
 
وذكرت شركة الكهرباء أن التعامل مع قضبان الوقود النووي بشكل خاطئ أدى إلى دخول وحدة نووية تابعة للشركة وسط اليابان في مرحلة حرجة لمدة 15 دقيقة في يونيو/حزيران 1999. وأغلقت الوحدة بشكل يدوي بعد تعطل نظام الإغلاق الإلكتروني.
 
وقال الناشطون المناهضون للطاقة النووية إن في اليابان تاريخا طويلا من الحوادث السابقة المماثلة لحادث توكايمورا, مثل تسرب بخار عالي الضغط
أسفر عن مقتل أربعة عمال في محطة للطاقة النووية عام 2004.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: