قتلى بهجمات انتحارية وطالبان تتبنى استهداف الناتو
آخر تحديث: 2007/3/13 الساعة 15:06 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/13 الساعة 15:06 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/24 هـ

قتلى بهجمات انتحارية وطالبان تتبنى استهداف الناتو

أفغانستان شهدت منذ مظلع العام نحو 30 هجوما انتحاريا (رويترز-أرشيف)
 
سقط عدد من القتلى والجرحى في ثلاث هجمات انتحارية جنوبي أفغانستان، تبنت حركة طالبان اثنتين منها استهدفتا دورية لحلف شمال الأطلسي (الناتو) وقاعدة للجيش الأفغاني.

وقالت الشرطة الأفغانية إن أربعة مدنيين بينهم فتى قتلوا وأصيب ستة آخرون عندما فجر انتحاري حزامه الناسف وسط جمع من الناس عند نقطة تفتيش قرب الحدود مع باكستان. ووقع الهجوم في سبين بولدك الواقعة بولاية قندهار المعقل السابق لطالبان.

كما وقع هجومان مماثلان يفصل بينهما دقائق في ولاية هلمند المجاورة، وقالت الشرطة إن الهجوم الأول استهدف دورية لحلف الناتو في مدينة لشكرغاه عاصمة الولاية وأسفر عن جرح عاملين وطفلين تواجدوا في المنطقة، في حين تعرضت إحدى عربات الدورية لأضرار دون إصابات في صفوف الجنود.

لكن متحدثا باسم الكتيبة البريطانية في القوة الدولية للمساعدة في إرساء الأمن (إيساف) التي يقودها الناتو قال إن الهجوم استهدف قافلة لوكالة مساعدات دولية، ما أسفر عن مقتل المهاجم وإصابة أجنبي في القافلة بجروح طفيفة.

أما الهجوم الثاني فاستهدف قاعدة للجيش الأفغاني في نفس المدينة، وأشارت مصادر أمنية أفغانية إلى أن مهاجما بحزام ناسف حاول اقتحام القاعدة، لكن الحراس أطلقوا النار عليه ففجر نفسه وجرح جنديا وضباطا أفغانيين.

غير أن المتحدث باسم حركة طالبان قاري يوسف أحمدي تبنى الهجومين الأخيرين في هلمند، وأشار إلى أنهما أسفرا عن مقتل وإصابة ما لا يقل عن عشرين شخصا بينهم جنود من قوات الناتو.

وقتل خمسة مدنيين أفغان أمس في غارة جوية شنتها القوات الدولية التي يقودها الناتو على ولاية هلمند. كما لقي عشرة رجال شرطة أفغان مصرعهم في انفجار عبوة ناسفة استهدف دوريتهم أثناء مرورها على طريق في ولاية فراه غربي البلاد.

وتأتي الهجمات الأخيرة في ظل توعد حركة طالبان بشن هجمات عنيفة خلال فصل الربيع القادم وتجنيدها آلاف الانتحاريين من جهة، وتصعيد الناتو والجيش الأفغاني عملياتهما لملاحقة مسلحي الحركة في جنوب أفغانستان من جهة أخرى.

وجاء هجوما هلمند بينما يشن الناتو منذ أسبوع أوسع هجوم لها على عناصر طالبان المتحصنين في شمال الولاية.
 
ووقع نحو ثلاثين هجوما انتحاريا منذ مطلع العام، استهدف أعنفها -الذي تبنته طالبان- المقر العام لقوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة في قاعدة بغرام شمال كابل أثناء زيارة ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي نهاية فبراير/ شباط الماضي وخلف عشرين قتيلا.
المصدر : وكالات