الوفدان الباكستاني والأفغاني قبل بدء محادثاتهما بشأن المجالس القبلية (الفرنسية)

وصل وفد أفغاني إلى باكستان لإجراء محادثات بشأن تشكيل مجالس قبلية للمساعدة في محاربة المسلحين المنتشرين على طول حدودهما المشتركة.

وقال مسؤول باكستاني إن هذه المحادثات ستعقد في وقت لاحق اليوم في مقر وزارة الداخلية الباكستانية في إسلام آباد، مشيرا إلى أن اليوم الأول من المحادثات سيتركز على إجراء مناقشات تحضيرية وتحديد جدول أعمال الاجتماع الرسمي.

وكانت فكرة تشكيل مجالس قبلية طرحت أول مرة العام الماضي بهدف ملاحقة مقاتلي طالبان الذين يتخذون من المناطق القبلية الحدودية معاقل لهم. كما يعتقد على نطاق واسع أن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن ومساعده أيمن الظواهري يختبئان في تلك المناطق.

تبرير بوش

وفي تطور آخر دافع الرئيس الأميركي جورج بوش عن قراره تعزيز القوات الأميركية في أفغانستان للمساعدة في تدريب القوات المحلية في هذا البلد، وقال إن هذا القرار متخذ أصلا.

وأعرب بوش في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الكولومبي ألفارو أوريبي عن أمله في أن يؤمن الكونغرس الأموال الضرورية وألا يفرض قيودا، حتى يتمكن الجنود الأميركيون من القيام بمهماتهم.

ويضاف العدد الجديد من الجنود البالغ قرابة 3500 إلى 27 ألفا آخرين قرر بوش إبقاءهم في أفغانستان والذين يشكلون أكبر انتشار أميركي بهذا البلد منذ 2001.

وفي السياق مددت نيوزيلندا بقاء جنودها في أفغانستان البالغ عددهم 120 إلى سبتمبر/أيلول 2008 والذين تتركز مهامهم على جهود إعادة الأعمار في هذا البلد.

وبررت رئيسة الوزراء النيوزيلندية هيلين كلارك هذا القرار بالسعي لعدم تقهقر أفغانستان إلى دولة فاشلة وعدم تحويلها كملاذ آمن لمن وصفتهم بالإرهابيين.

تهديد بالقتل

طالبان تتهم الصحفي الإيطالي بالتجسس لحساب القوات البريطانية (الفرنسية)
وعن آخر تطورات مسلسل الرهائن، هدد قيادي كبير في حركة طالبان بقتل صحفي إيطالي متهم بالتجسس إذا لم تلب الحكومة الإيطالية مطالب الحركة.

وقال الملا داد الله إن مقاتلي طالبان سيقتلون الصحفي ماسترو جياكومو إذا لم تلب مطالب الحركة بانسحاب القوات الإيطالية من أفغانستان والإفراج عن ثلاثة من المتحدثين باسمها بحلول الجمعة.

وأعلنت طالبان في وقت سابق أنها ستطلق سراح جياكومو الذي احتجز الاثنين الماضي بتهمة التجسس لحساب القوات البريطانية إذا أثبت براءته، لكنها غيرت رأيها في وقت لاحق بعد أن وافق مجلس النواب الإيطالي يوم الخميس على الاحتفاظ بالقوات الإيطالية التي يبلغ حجمها 1900 جندي في أفغانستان.

ودعت الحكومة الإيطالية الخاطفين إلى تقديم دليل على أن صحفيها المختطف ما زال على قيد الحياة قبل بدء أي محادثات لإطلاق سراحه.

المصدر : وكالات