الدراسة حذرت من أن تطال الصواريخ الإيرانية تل أبيب (الأوروبية-أرشيف)
توقعت دراسة صادرة في لندن انعكاسات "رهيبة" على إسرائيل, إذا شنت عملية عسكرية محتملة على إيران وبرنامجها النووي.
 
وقال معهد شاتام هاوس إن أي عملية عسكرية تقوم بها الدولة العبرية سـ"تضر بأمنها الشامل, وستكون انعاكساتها الاقتصادية رهيبة وطويلة الأمد".
 
وأكد يوسي ميكلبرغ الذي أجرى الدراسة أن تلك العملية يمكن تحقيقها لكنها "محفوفة بمخاطر كبيرة جدا"، كما اعتبر ميكلبرغ أنها ستشجع "التطرف في العالم الإسلامي, حيث سيجد المعتدلون أنفسهم في وضع لا يطاق".
 
ويرى الباحث أن إسرائيل قد تشعر أنها مضطرة للتحرك إذا ما ظنت أن طهران على وشك امتلاك سلاح نووي, خاصة مع دعوات الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى "إزالة إسرائيل من الخريطة".
 
أضاف ميكلبرغ أن "صانعي القرار الإسرائيليين يواجهون حقدا كبيرا يعبر عنه القادة الإيرانيون ودعوة إلى محو الدولة العبرية وتطوير القدرات العسكرية التي قد توجه ضربة قاضية لإسرائيل".
 
واعتبرت الدراسة أن إيران قد تهاجم بواسطة صواريخ بالستية مدنا إسرائيلية مثل تل أبيب وحيفا, مما قد يخلف خسائر بشرية كبيرة. كما ستواجه تل أبيب إدانة دولية قوية وعزلة إضافية في الشرق الأوسط.
 
كما أشارت إلى أن طهران قد تهاجم أيضا "أهدافا أميركية في المنطقة أو تدعم هجمات إرهابية ضد إسرائيل أو المصالح الأميركية في العالم".
 
وأوضحت أنه "إضافة إلى ذلك تواجه إسرائيل والدول الغربية الأخرى خطرا أكبر وهو تمرير المهارات والتكنولوجيا إلى مجموعات إرهابية عبر عناصر منحرفة في النظام الإيراني يحتمل أن تؤدي إلى هجوم إرهابي غير تقليدي".

المصدر : الفرنسية