فشل محادثات كوسوفو وأهيتساري يلجأ لمجلس الأمن
آخر تحديث: 2007/3/11 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/11 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/22 هـ

فشل محادثات كوسوفو وأهيتساري يلجأ لمجلس الأمن

الرئيس الصربي (يمين) ورئيس وزرائه تمسكا بالسيادة الصربية على كوسوفو (الفرنسية)

فشل قادة الصرب وألبان كوسوفو مجددا في التوصل لاتفاق بشأن مصير إقليم كوسوفو، وأعلن مبعوث الأمم المتحدة مارتي أهيتساري في ختام اجتماع للجانبين بفيينا أنه سيرسل مقترحاته إلى مجلس الأمن الدولي خلال الشهر الجاري بعد وضع اللمسات النهائية عليها.

وقال أهيتساري إن المحادثات وصلت إلى طريق مسدود وأعرب عن أسفه تجاه ما وصفه بعدم وجود إرادة لدى الأطراف المعنية لتغيير مواقفها.

فقد رفض الجانب الصربي بشدة خطة المبعوث الأممي التي تتضمن منح إقليم كوسوفو سلطات سيادية واسعة بإشراف دولي. وقال الرئيس الصربي بوريس تاديتش إن الخطية غير مقبولة ولا تحتمل لأنها تفشل في تأكيد سيادة بلاده على الإقليم.

ودعا تاديتش في كلمته أمام الاجتماع مجلس الأمن الدولي لرفض مقترحات أهيتساري مؤكدا أن سيادة صربيا ووحدتها غير قابلة للتفاوض، وأضاف أنه في حالة إقرار مجلس الأمن لخطة أهيتساري ستكون "أول مرة في التاريخ المعاصر تتزع أراض من دولة ديمقراطية مسالمة إرضاء تطلعات مجموعة عرقية معينة داخلها".

واعتبر رئيس وزراء صربيا فويسلاف كوستونيتشا أن الخطة تمثل انتهاكا للقانون الدولي، ودعا في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع لاستمرار المفاوضات حول مصير كوسوفو مضيفا أن الخطة لا تستوفي الشروط اللازمة لتقديمها لمجلس الأمن. واعتبر أن نزع كوسوفو من السيادة الصربية سيكون سابقة خطيرة في تاريخ الأمم التحدة.

فاتمير سيديو تمسك يالاستقلال (الفرنسية)
ألبان كوسوفو
وتمسك ألبان كوسوفو أيضا بالاستقلال وقال رئيس الإقليم فاتمير سيديو إن موقفهم يبدأ وينتهي عند هذه النقطة، ورفض في كلمته أن تكون هناك أي تبعية هيكلية لمؤسسات الدولة في صربيا.

وأكد أن الاستقلال هو مستقبل كوسوفو من خلال دولة عصرية تجني ثمار تاريخ طويل من مقاومة "الاحتلال الأجنبي". ويمثل فشل محادثات فيينا نهاية لمفاوضات دامت نحو 13 شهرا بين الجانبين بوساطة الأمم المتحدة.

يشار إلى أن الألبان يمثلون 90% من سكان كوسوفو، وقتل عشرات الآلاف منهم وشرد نحو مليون في الحرب التي شنها الجيش الصربي (1998 – 1999) وانتهت بتدخل دولي فرض إدارة أممية للإقليم.

المصدر : وكالات