جندي أميركي يتراجع عن اعترافه بقتل مدني عراقي قرب بغداد
آخر تحديث: 2007/2/9 الساعة 15:24 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/9 الساعة 15:24 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/22 هـ

جندي أميركي يتراجع عن اعترافه بقتل مدني عراقي قرب بغداد

القوات الأميركية متهمة بارتكاب الكثير من الفضائع بحق مدنيين عراقيين (الفرنسية-أرشيف)
تراجع جندي في قوات مشاة البحرية الأميركية (المارينز) عن اعترافه بقتل مدني عراقي في منطقة الحمدانية شمالي بغداد العام الماضي، ودفع ببراءته في الساعات الأخيرة من محاكمته.
 
وكان ترينت توماس (25 عاما) وافق في الـ18 من الشهر الماضي على الاعتراف بقتل المدني العراقي وبتشكيل عصابة وارتكاب اعتداء أمام محكمة بندلتون -أكبر قاعدة للمارينز في العالم- جنوب لوس أنجلوس.
 
وجاء تراجع توماس عن اعترافه قبل وقت قصير من صدور قرار المحكمة العسكرية. وقال توماس عن طريق محاميه إنه يريد الاستفادة من إجراءات قضائية أخرى. وقد وافق القاضي على طلبه وحذره من أنه قد يواجه حكما بالاعدام.
 
ووجه القضاء العسكري في كامب بندلتون في يونيو/حزيران الماضي إلى ثمانية جنود هم سبعة من قوات المارينز وممرض في البحرية الأميركية، تهمة قتل المواطن العراقي هاشم إبراهيم عوض (52 عاما). وقد اعترف أربعة من المتهمين حتى الآن -بينهم الممرض- بالتهم المنسوبة إليهم وحكم عليهم نهاية العام الماضي بالسجن بين 12 و21 شهرا.
 
ودفع عسكريان آخران في المارينز إلى جانب توماس ببراءتهما, وسيحاكمان أمام محكمة عسكرية في مارس/آذار وأبريل/نيسان المقبلين, فيما لم يعلن الجندي الثامن بعد عن إستراتيجيته الدفاعية.
 
ويؤكد الادعاء العام أن عوض قتل بدم بارد في 26 أبريل/نيسان وأن الجنود المتورطين في قتله قاموا بتغيير معالم المكان للإيحاء بأنه كان من المتمردين.
 
وتأتي هذه المحاكمة في إطار سلسلة من الفضائح المتورط فيها الجيش الأميركي في العراق, ويشتبه بأن جنودا أميركيين متورطون بالكثير من جرائم الحرب والقتل العمد والإساءة لمدنيين عراقيين.
المصدر : وكالات