استئناف المفاوضات حول كوسوفو الشهر الحالي
آخر تحديث: 2007/2/10 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/10 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/23 هـ

استئناف المفاوضات حول كوسوفو الشهر الحالي

بوريس تاديش حصل على الموافقة الأممية لتأجيل مفاوضات كوسوفو(رويترز-أرشيف) 
أعلن مصدر أممي أن المفاوضات حول وضع كوسوفو بين الصرب والألبان ستستأنف بفيينا في21 فبراير/شباط الجاري.
 
وقال ألبرت روهان مساعد مبعوث الأمم المتحدة الخاص لكوسوفو مارتي أهتيساري في تصريح صحفي "سنبدأ المفاوضات في 21 من الشهر الجاري".
 
وأضاف روهان في ختام لقاء مع رئيس كوسوفو فاتمير سيديو ببريشتينا أن الأمم المتحدة وافقت على طلب الرئيس الصربي بوريس تاديتش تأجيل المفاوضات التي كانت مقررة أصلا في 13 فبراير/شباط.
 
وكان تاديتش قد طلب هذا التأجيل لاستحالة إرسال فريق من المفاوضين الصرب إلى فيينا قبل تشكيل البرلمان الصربي الجديد المنبثق عن الانتخابات التشريعية التي جرت في 21 من الشهر الماضي.
 
ولم يعارض رئيس كوسوفو هذا التأجيل مؤكدا موقف ألبان كوسوفو الذين "أكدوا أن أي تأجيل سيكون إيجايبا". وقال إن "التأجيل" مرتبط بـ"التفهم" الذي أبداه "وسطاء الأمم المتحدة" حيال بلغراد.
 
وتنص خطة مبعوث الأمم المتحدة أهتيساري على امتلاك كوسوفو كل رموز الدولة الرئيسية من دستور ونشيد وطني وعلم، مع بقاء الإقليم لفترة غير محددة تحت وصاية بعثة دولية بقيادة الاتحاد الأوروبي.
 
ورغم طرحه سيادة واسعة لهذا الإقليم الذي تشرف عليه الأمم المتحدة منذ 1999 حرص أهتيساري في خطته على عدم ذكر استقلال كوسوفو.
 
وكانت واشنطن قد حثت في وقت سابق ألبان كوسوفو على الموافقة على هذه الخطة، وفي المقابل أعربت روسيا -الحليفة الكبيرة لبلغراد- عن تحفظها على مقترحات الأمم المتحدة.
 
ويطالب الألبان الذين يشكلون أكثر من 90% من سكان الإقليم (مليونا نسمة) بالاستقلال. وتعارض بلغراد ذلك بقوة معربة في الوقت نفسه عن استعدادها لقبول حكم ذاتي واسع فقط.
المصدر : الفرنسية