المشاركون في المحادثات السداسية ببكين أبدوا تفاؤلا حذرا لحل أزمة بيونغ يانغ (الفرنسية)
 
توصل كل من الولايات المتحدة وكوريا الشمالية خلال المحادثات السداسية في بكين المتعلقة ببرنامج بيونغ يانغ النووي إلى الاتفاق على بعض نقاط مشروع صيني لحل الأزمة.
 
وقال كبير المفاوضين الأميركيين كريستوفر هيل إن اتفاقا بشأن الخطوات الأولى نحو إنهاء كوريا الشمالية لبرنامجها النووي بات في متناول اليد, لكنه عاد وقال إنه لا تزال هناك بعض نقاط الخلاف ويجري التفاوض بشأنها.
 
وذكرت وكالة الأنباء اليابانية كيودو إن بيونغ يانغ قد تعلن اليوم موافقتها على تعليق العمل ببرنامجها النووي خلال شهرين مقابل إمدادها بالطاقة.
 
أما المبعوث الياباني للمحادثات كينيتشيرو ساسا فقال إنه ليس هناك فرصة لإبرام اتفاق اليوم, مضيفا "سنواصل المحادثات لكن في هذه اللحظة لا أشعر أن هناك أي فرصة للتوصل إلى اتفاق".
 
قبول مبدئي
وكانت كوريا الشمالية قبلت مبدئيا بالعودة على أساس إعلان مشترك عام 2005 قبلت بموجبه تعليق برنامجها النووي مقابل مصادر بديلة للطاقة.
 
وينص إعلان عام 2005 -الذي انهار بعد شهرين بسبب عقوبات مالية أميركية- على حق كوريا الشمالية في الطاقة النووية السلمية بما فيها مفاعل ماء خفيف وعلى تقديم الدول الخمس ضمانات بتزويدها بالنفط والطاقة إضافة إلى ضمانات أمنية, مقابل عودتها إلى اتفاقية منع الانتشار النووي يرافقها تعهد أميركي بألا تهاجمها والتزام كوري جنوبي بعدم نشر أسلحة نووية طبقا لإعلان مشترك عام 1992.
 
وينص المقترح الصيني -حسب مصادر دبلوماسية- على تجميد كوريا الشمالية لنشاطها النووي خلال شهرين مقابل مصادر بديلة للطاقة من الدول الخمس وعلاقات دبلوماسية مع الولايات المتحدة وإنهاء العقوبات الأممية، بحسب ما ذكرت قناة "NBC" الأميركية التي نقلت أيضا عن مسؤولين أميركيين قولهم إن بيونغ يانغ قبلت السماح بتفتيش أممي لمنشآتها.
 
ويعتبر إعلان 2005 الاتفاق العملي الوحيد الذي تم التوصل إليه منذ انطلاق المحادثات السداسية عام 2003 التي قاطعت كوريا الشمالية جولاتها حتى الآن مرتين.
 
ولم تشأ الأطراف المشاركة تأكيد ما ورد في الورقة الصينية لكن مبعوث كوريا الجنوبية وصفه بقاعدة جيدة للتفاوض، وقال كم كيي غوان أمس إن سول مستعدة لمناقشة "إجراءات المرحلة الأولى", لكنه أضاف أن المسؤولية تقع على الولايات المتحدة التي "يجب أن تتوقف عن سياستها العدائية".
 
كما قال غوان إنه لا يتوقع تقدما كبيرا في هذه الجولة، مؤكدا أن هناك نقاط خلاف كثيرة يتعين حلها.

المصدر : وكالات