بوش يواجه معارضة متزايدة في مجلسي الكونغرس لسياساته في العراق (رويترز-أرشيف) 

قال أعضاء جمهوريون بارزون في مجلس الشيوخ الأميركي إنهم سيتصدون لسياسات الرئيس جورج بوش في العراق رغم فشل مسعى سابق بمناقشة هذه السياسة في الكونغرس.

ووزع سبعة أعضاء جمهوريون في مجلس الشيوخ -خمسة منهم قاموا في وقت سابق بعرقلة مناقشة مخططات بوش لإرسال مزيد من القوات إلى العراق- رسالة في وقت متأخر الأربعاء تهدد بالقيام بإجراءات ضد أي مشروع قانون يرسله الرئيس الأميركي إلى المجلس بخصوص العراق في الأسابيع المقبلة.

وجاء في الرسالة التي وجهت إلى زعيم الغالبية في مجلس الشيوخ هاري ريد (ديمقراطي) وزعيم الأقلية ميتش ماكونيل (جمهوري) إن "الجمود الحالي غير مقبول بالنسبة إلينا ولشعب هذا البلد". وأضافت الرسالة أن "الحرب هي الموضوع الأكثر إلحاحا الآن، وسنستطلع كل خياراتنا بموجب إجراءات مجلس الشيوخ لتأمين نقاش كامل ومفتوح".

وقال جيم مانلي المتحدث باسم ريد إن زعيم الغالبية في مجلس الشيوخ "أعطى أعضاء مجلس الشيوخ الفرصة للتصويت على مشروع القرار الاثنين لكن اثنين منهم فقط اختارا القيام بذلك".

وأضاف "نأمل أن تكون هذه الرسالة تشير إلى أن آخرين غيروا آراءهم وأصبحوا راغبين في التصويت على مشروع القرار في المستقبل".

من جهته قال الديمقراطي تشارلز شومر إن حزبه سيزيد الضغط على الرئيس في ما يتعلق بالعراق.

وكان معارضو بوش الديمقراطيون والجمهوريون فشلوا في مناقشة قرار في مجلس الشيوخ يمنع الرئيس الأميركي من إرسال قوات إضافية للعراق يبلغ تعدادها 21500 جندي.

وصوت 49 من أعضاء مجلس الشيوخ ضد مناقشة مشروع القرار فيما أيده 47 عضوا فقط في وقت يحتاج فيه المشروع إلى تأييد ستين عضوا قبل أن يتمكن المجلس المؤلف من مائة عضو من مناقشته.

لكن الديمقراطيين لم يوقفوا المعركة فيما أعلن قادة الحزب في مجلس النواب حيث يحظون بهامش مناورة واسع، أنهم سيناقشون مشروع القرار حول العراق الأسبوع المقبل.

المصدر : وكالات