فريق عمل أميركي لزيادة استيعاب اللاجئين العراقيين
آخر تحديث: 2007/2/7 الساعة 12:08 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/20 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الحزب الحاكم في زيمبابوي يطالب الرئيس موغابي بالاستقالة
آخر تحديث: 2007/2/7 الساعة 12:08 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/20 هـ

فريق عمل أميركي لزيادة استيعاب اللاجئين العراقيين

كينيدي: مسؤولية أميركا الأخلاقية استيعاب أشخاص ساندوها في العراق (الفرنسية)

قررت وزارة الخارجية الأميركية تشكيل فريق عمل للتحقق مما إذا كانت الولايات المتحدة تأخذ حصتها من اللاجئين العراقيين بعد صدور انتقادات عن الكونغرس بسبب استقبال 202 من المهاجرين فقط العام الماضي.

وستكون ضمن مهمات الفريق بحث ما إذا كان بإمكان وزارة الخارجية تطبيق برنامج وزارة الدفاع الذي يمنح معاملة تفضيلية للعراقيين الذين يتعرضون للتهديد بسبب عملهم مع وزارة الدفاع.

يشار إلى أن أرقام المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة تفيد بأن 3.7 ملايين عراقي من أصل 24 مليونا فروا إلى سوريا والأردن ودول أخرى، كما أن أعمال العنف تتسبب بتهجير 50 ألفا شهريا من منازلهم.

واستقبلت الولايات المتحدة 466 مهاجرا منذ العام 2003 تاريخ قيادتها للحرب التي أفضت إلى سقوط نظام صدام حسين.

وكان أعضاء في الكونغرس قد انتقدوا في جلسة استماع عقدت الشهر الماضي اقتصار عدد المهاجرين الذين قدموا إلى الولايات المتحدة العام الماضي على 202 ودعوا المسؤولين للتحرك على هذا الصعيد.

واعتبر المتحدث باسم الخارجية شون ماكورماك أن هذا الرقم "منخفض للغاية"، مضيفا أن فريق العمل سيبحث ما يمكن أن تقوم به الولايات المتحدة لأخذ حصتها ممن يصنفون باللاجئين.

وقال مكورماك إن فريق العمل سيعمل على الفور مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة لتوفير المساعدات الإنسانية للاجئين في الدول المجاورة وكذلك التعرف على من ربما يكونون معرضين لخطر إذا ما عادوا إلى العراق.

ورحب عضوان بارزان من أعضاء الكونغرس من الديمقراطيين بتشكيل فريق العمل ولكنهما قالا إن تحرك الولايات المتحدة بطيء للغاية.

وقال السيناتور تيد كنيدي من ماساتشوستس في بيان إن الإدارة احتاجت لوقت طويل للغاية للتعامل مع أزمة تلوح في الأفق.

وأضاف أن "المسؤوليات الأخلاقية الملقاة على عاتق الولايات المتحدة تقتضي مساعدة رجال ونساء وأطفال تشردوا بسبب الحرب خاصة أولئك الشجعان الذين قدموا خدمات للجيش الأميركي ويخشون على حياتهم".

وقال السيناتور باتريك ليهي من فيرمونت إن إدارة بوش كانت بطيئة للغاية في التعامل مع الموضوع، مضيفا أن تشكيل فريق العمل إشارة تبعث على الأمل "تسهل تحركنا إلى الأمام" بشرط ألا يضيع الوقت في التفكير في البدهيات".

المصدر : رويترز