بول بريمر قال إنه لم يكن من الممكن إنشاء أنظمة إدارية حديثة (رويترز)
انتقدت الأغلبية الديمقراطية في الكونغرس الأميركي السياسة الأميركية بالعراق منذ غزوه عام 2003 واتهمتها بـ"عدم الكفاءة" و"المحسوبية" اللتين أدتا إلى تدهور الأوضاع في هذا البلد.

واستمعت لجنة برلمانية خلال جلسة خاصة للكونغرس الثلاثاء، إلى الحاكم المدني السابق للعراق بول بريمير وذلك للمرة الأولى منذ أكثر من ثلاث سنوات.

وطلب الكونغرس من الحاكم المدني السابق للعراق إيضاحات حول تبديد مبلغ يقارب 12 مليار دولار.

ورد بريمر بأنه كان عاجزا عن وضع أنظمة إدارية حديثة خلال فترة قصيرة "بعد عشرات السنين من انعدام الكفاءة" في ظل نظام صدام حسين، على حد قوله.

وأضاف أنه لم يكن من الممكن "في الظروف التي كنا نعمل فيها" مراقبة طريقة صرف الأموال التي خصصتها سلطة الائتلاف المؤقتة التي كان يتولى رئاستها.

من جهته قال المفتش العام لعملية إعادة إعمار العراق ستيوارت بوين خلال إفادته أمام لجنة إصلاح الحكومة في مجلس النواب الأميركي، "بالنسبة لي كان الوضع يتطلب مراقبة دقيقة، آلية تسمح للحكومة الانتقالية بأن تطلع على طريقة صرف الأموال".

يذكر أن الرئيس الأميركي جورج بوش كافأ بريمر في ديسمبر/كانون الأول 2004 على الخدمات التي قدمها خلال توليه الإدارة المدنية في العراق بين مايو/أيار 2003 ويونيو/حزيران 2004.

المصدر : الفرنسية